الرئيسية / سلايدر ثابت / هل ستقطع الأيادي الأجنبية بأصوات الفاسدين في قائمة النصر المسروق أيها العبادي؟

هل ستقطع الأيادي الأجنبية بأصوات الفاسدين في قائمة النصر المسروق أيها العبادي؟

خاص/ تنقيب

قطع “الأيادي الأجنبية” آخر بطولات حيدر العبادي، فهو يقول: “سنقطع جميع الأيادي الأجنبية التي تريد التلاعب بالانتخابات”. ماذا يقصد بالأيادي الأجنبية؟ هل يقصد أيادي الأمريكان والبريطانيين والسعوديين الذين يصافحهم في الخفاء ويلبي لهم كل ما يريدون من أجل التلاعب بالانتخابات ومنحه ولاية ثانية؟ أم يقصد أيادي منافسيه الذين بالفعل سيقطعون تلك الأيادي الأجنبية اذا أرادت التلاعب بالانتخابات؟

ثم يقول: “إننا لا نعطي أصواتنا للفاسدين”. هل يقصد أنه سيعطي الأصوات لقوائم أخرى غير قائمته؟ لأن قائمته مكتظة بالفاسدين من أمثال خالد العبيدي الذي أقاله مجلس النواب من منصب وزير الدفاع بعد إدانته بالفساد، بل أنها تزخر بأسماء لامعة في عالم الإرهاب وليس الفساد فقط، من قبيل عمار يوسف صاحب التسلسل الثاني للقائمة بمحافظة صلاح الدين.

وبعد ذلك يتحدث العبادي عن النصر، ويقول إن “انتصار العراقيين اليوم يُدرس في الأكاديميات العالمية”. عن أي انتصار يتحدث؟ هل يقصد انتصار الجيش الذي حرمه من أي امتياز؟ أم انتصار الحشد الشعبي الذي منع مساواة رواتب عناصره مع الجيش، وعندما تظاهروا للمطالبة بحقوقهم فض تظاهرتهم بالقوة؟

هذا النصر الذي سرقه العبادي وسخره لقائمته الانتخابية صنعه أناس مضحون ثم صار مؤخرا يتهم بعضهم بالفساد والقتل إرضاء لسادته السعوديين الذين ينتظر منهم مساندته في الحصول على ولاية ثانية لا يستحقها.

شاهد أيضاً

الحشد الشعبي يصدر بياناً بشأن لواء يدّعي الانتساب له في ديالى

متابعة/ تنقيب   أصدرت هيئة الحشد الشعبي، السبت، بيانا بشأن أحد الالوية الذي يدعي الانتماء …

اترك تعليقاً