الرئيسية / سلايدر ثابت / هل نما ابن تيمية وسط أفكاركِ الشيوعية يا هيفاء الأمين؟

هل نما ابن تيمية وسط أفكاركِ الشيوعية يا هيفاء الأمين؟

خاص/ تنقيب

من غرائب الدنيا رؤية امرأة شيوعية تمجد نظاما رجعيا داعما للإرهاب وآخر رأسماليا. يبدو أن مغريات المقعد البرلماني تفعل فعلتها في العقول ولا تبقي أفكارا محتفظة بأصالتها ونقائها.

في لقاء متلفز تقول الشيوعية العراقية البارزة هيفاء الأمين إن السعودية أحدثت تغييرات إيجابية في جميع المجالات، فما الذي تقصده بالتغييرات الإيجابية؟ هل تقصد الحرب الدموية التي شنتها السعودية على الشعب اليمني؟

ثم تقول إن تلك التغييرات ستنعكس بشكل إيجابي على العراق.. ما المقصود بهذا الانعكاس؟ هل أن المرأة العراقية ممنوعة من قيادة السيارة وسوف تحصل على هذا الامتياز بعد أن حصلت عليه المرأة السعودية مؤخرا؟ ألا تدرك الأمين أن المرأة العراقية منذ خمسينيات القرن الماضي تشارك في العمل السياسي وليس قيادة السيارات فحسب؟ من المعيب أن يصدر هذا الكلام من سيدة تؤمن بالفكر التقدمي الذي لم تتعرف عليه السعودية يوما.

ربما تقصد الأمين بالانعكاس الإيجابي على العراق الانفتاح الدبلوماسي، واذا كان هذا قصدها فمن المستغرب أن تغيب عن فكرها السياسي حقيقة أن هذا الانفتاح ليس سوى مراوغة خبيثة من حكام السعودية لخلط الأوراق العراقية وإحداث اصطدامات بين القوى المزعجة لآل سعود في العراق.

ثم تنتقل الأمين الى امتداح السياسة الأمريكية التي تقول عنها إنها “تدعم استقلالية العراق بعيدا عن التأثير الإيراني”، مستخدمة اللهجة ذاتها التي يستخدمها ترامب ومحمد بن سلمان.. منذ متى أصبحت أمريكا داعمة للاستقلالية في نظر الشيوعيين الذين ما انفكوا ينعتونها بالإمبريالية والرأسمالية المتوحشة؟ هل نسيت الأمين أن الحزب الشيوعي محظور داخل الولايات المتحدة؟ أم أن السعي وراء مقاعد البرلمان يلقي بظلاله على جميع المبادئ؟

بكلامها هذا نسفت الأمين جميع المبادئ الشيوعية القائمة على التقدمية ونصرة الأمم المقهورة في كل مكان بالعالم ومقارعة الرأسمالية، وراحت تمجد رجعية السعودية وحربها العدوانية على الشعب اليمني، وتمتدح الولايات المتحدة، الخصم التاريخي الأول للشيوعيين.

شاهد أيضاً

الحشد الشعبي يصدر بياناً بشأن لواء يدّعي الانتساب له في ديالى

متابعة/ تنقيب   أصدرت هيئة الحشد الشعبي، السبت، بيانا بشأن أحد الالوية الذي يدعي الانتماء …

اترك تعليقاً