الرئيسية / سلايدر ثابت / الحشد الشعبي أكبر من “والله ما أدري” يا علاوي

الحشد الشعبي أكبر من “والله ما أدري” يا علاوي

خاص/ تنقيب

مشكلة إياد علاوي الكبيرة أنه يطالب بأمور عالية الحساسية بينما هو لا يدري شيئا! لا يدري ما الذي يجري حوله وما تطورات الأحداث وماذا يدور على الساحة العراقية، لكنه مع ذلك لا يتردد في المطالبة بحل الحشد الشعبي.

علاوي الذي ربما لا يدري أن داعش الإرهابي ما زال يشكل خطرا على العراق، يقول إن الحشد الشعبي ما عاد ضروريا، وهو ربما لا يدري أيضا أن الحشد الشعبي تشكيل عسكري رسمي مرتبط برئيس الوزراء، وهو يمسك الأرض في قواطع كبيرة، وإذا تم حله ستحدث فراغات أمنية وعسكرية خطيرة تجعل الكثير من المناطق فريسة سهلة لدى الإرهابيين.

يطالب علاوي بحل الحشد الشعبي ولا يدري من الذي سيتصدى لداعش إذا عاد مرة أخرى، لأنه لا يدري أن الحشد كان السلاح الفتاك ضد الدواعش، ولا يدري أن داعش تنظيم إرهابي لا يكف عن ارتكاب الجرائم إلا بالردع الصارم.

علاوي، عضو مجلس النواب الذي حضر جلسة واحدة ثم توارى عن الأنظار، كلما سئل عن شيء أجاب: والله ما أدري! لكن عندما يتعلق الأمر بالحشد الشعبي فهو “يدري”.. يدري بأن دوره السياسي الأساسي تمهيد الطريق للبعثيين والإرهابيين للوصول الى السلطة، لذلك فهو لا يرغب بوجود قوة رادعة تحافظ على العراق من مخالب المخربين أصحاب الأجندات المشبوهة.

شاهد أيضاً

الحشد الشعبي يصدر بياناً بشأن لواء يدّعي الانتساب له في ديالى

متابعة/ تنقيب   أصدرت هيئة الحشد الشعبي، السبت، بيانا بشأن أحد الالوية الذي يدعي الانتماء …

اترك تعليقاً