الرئيسية / سلايدر ثابت / السعودية التي لا تعترف بأسماء العراقيين لا تقدّر انفتاحهم عليها

السعودية التي لا تعترف بأسماء العراقيين لا تقدّر انفتاحهم عليها

خاص/ تنقيب
كان العراقيون يلاحظون كيف يتعامل الإعلام السعودي مع أسماء لاعبي كرة القدم العراقيين، فعلاء عبد الزهرة مثلا يتم تحويله الى “علاء الزهرة”، ولكن الأمر وصل هذه المرة إلى رئيس وزراء العراق، وعلى لسان مسؤول سعودي رفيع، وفي قلب العاصمة العراقية، وخلال بث مباشر لمؤتمر رسمي إقليمي.

استحرم رئيس مجلس الشورى السعودي عبد الله آل الشيخ لفظ اسم رئيس وزراء العراق عادل عبد المهدي كما هو، فلفظه “عادل عبد الهادي”، لأن هذا المسؤول الوهابي المتطرف يرى في لفظة “عبد المهدي” إشراكا بالله، ولأنه رأى انبطاحا ذليلا من بعض العراقيين شجعه على التمادي.

حاول بعض أبواق السعودية في العراق الالتفاف على الحقيقة والادعاء بأن ما حدث خطأ غير مقصود، لكنهم يدركون تماما أن الأمر مقصود مع سبق الإصرار، فليس من المعقول أن يخطئ مسؤول رفيع خلال كلمة رسمية باسم رئيس حكومة دولة تستضيفه في مؤتمر إقليمي.

ما فعله آل الشيخ يمثل إهانة كبرى للعراق ورسالة واضحة بأن النهج الوهابي لن يتغير مهما أبدى الطرف الآخر مرونة في التعامل وحسن نية في توطيد العلاقات.

وهنا لابد من مخاطبة “عشاق” السعودية وإخبارهم بأن النموذج الذي يريدون التقارب معه لا ينوي حتى التنازل عن تحريف أسمائهم ولفظها بالصيغة التي يراها هو صحيحة، وهذا دليل دامغ على أن هذا النموذج لا يحمل أي نوايا طيبة تجاه العراق وشعبه.

ولابد أيضا من التعريج على الصمت المستغرب من عبد المهدي، فقد كان الأجدر به إصدار بيان استنكاري لهذا الفعل المعيب الذي لا يمكن عده سوى قلة احترام واستهتار بكرامة العراق أمام العالم.

شاهد أيضاً

الحشد الشعبي يصدر بياناً بشأن لواء يدّعي الانتساب له في ديالى

متابعة/ تنقيب   أصدرت هيئة الحشد الشعبي، السبت، بيانا بشأن أحد الالوية الذي يدعي الانتماء …

اترك تعليقاً