أسامة النجيفي.. قبطان السفينة الطائفية في العراق

 

خاص/ تنقيب
رئيس البرلمان السابق ونائب رئيس الجمهورية حاليا أسامة النجيفي
تشير مواقفك وتصرفاتك والوثائق المثبتة ضدك الى أنك متهم بما يلي:
أولا: تبنيك خطابا طائفيا تحريضيا يعد واحدا من أبرز الخطابات الطائفية التي سمعها العراقيون بعد 2003.
ثانيا: دفاعك عن ساحات الاعتصام التي كانت تخبئ الإرهابيين وتجاهلك دماء الجنود العراقيين الذين قتلوا بأسلحة تلك الساحات.
ثالثا: سعيك، وبدعم من تركيا، الى تقسيم الموصل لولايات عديدة ومن ثم جعلها إقليما مستقلا عن العراق.
رابعا: قيامك بزيارة تركيا أكثر من 15 مرة، مرتان منها رسميتان فقط، ومنعك السفير العراقي في أنقرة من التواجد في اجتماعاتك مع المسؤولين الأتراك في انتهاك صارخ للأعراف الدبلوماسية، ما يضعك في دائرة الشبهات.
خامسا: تهاونك في وضع حد لغيابات النواب من قائمتك عندما كنت رئيسا للبرلمان.
سادسا: تعطيلك قوانين خدمية كقانون البنى التحتية ودأبك على إدراج قوانين خلافية.
سابعا: رفضك مناقشة تقرير لجنة الأمن عن تفجير البرلمان في نهاية 2011 لاحتوائه على اتهامات بتورط أحد المقربين منك في التفجير.
ثامنا: قيامك بعقد أكثر من جلسة برلمانية غير مكتملة النصاب في مخالفة صارخة للقوانين.
تاسعا: إهدارك ثلاثة مليارات دينار من خزينة الدولة من أجل زيارة قمت بها الى بريطانيا واصطحبت فيها شقيقيك وابنك وسائقك الأقدم من دون صفة رسمية.
عاشرا: شهدت مقتل وإصابة متظاهرين حاولوا اقتحام مبنى محافظة نينوى في 25 شباط 2011 عندما كان شقيقك أثيل محافظا وأطلق حمايته النار على المتظاهرين وكنت متواجدا داخل المبنى ولم تفعل شيئا.
11: استغلالك منصبك عندما كنت وزيرا للصناعة في حكومة الجعفري ومحاولتك شراء معمل اسمنت سنجار ومعمل أدوية الموصل بأثمان بخسة.