ألمانيا تؤكد عدم انضمامها لأي حملة عسكرية ضد سوريا


متابعة/ تنقيب
أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الخميس ان بلادها لن تنضم إلى أي ضربات عسكرية ضد الحكومة السورية.
وقالت ميركل خلال مؤتمر صحفي، عقب اجتماعها برئيس الوزراء الدنماركي لارس لوك راسموسن، في العاصمة الالمانية برلين، أنها تؤيد الجهود الغربية لإظهار أن استخدام الأسلحة الكيمياوية غير مقبول، بحسب وكالة “رويترز”.
واستدركت “لكن ألمانيا لن تشارك في أي عمل عسكري محتمل ضد سوريا، ردا على الهجوم الكيمياوي”.
وأوضحت “لن تشارك ألمانيا في عمل عسكري محتمل. لم نتخذ قرارات بعد. أريد أن أؤكد ذلك”.
وتابعت “لكننا ندعم كل ما يتم القيام به لإظهار أن استخدام الأسلحة الكيمياوية غير مقبول”.
وكانت تقارير غربية قد اتهمت سوريا باستخدام الأسلحة الكيمياوية ضد المدنيين في مدينة دوما، إلا أن دمشق تنفي هذه الاتهامات بشدة.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، توعد بقصف سوريا بصواريخ حديثة وذكية، داعيا روسيا للاستعداد لصدها، والتوقف عن دعم الرئيس السوري بشار الأسد.