أمانة بغداد تحيل ملف النفايات الى الاستثمار

احالت امانة بغداد ملف النفايات الى الاستثمار سعيا لتوفير الاموال المخصصة لطمرها وتقليل نسب التلوث وانتشار الاوبئة.

وقال معاون مدير عام دائرة المخلفات الصلبة والبيئة في امانة بغداد احمد عبد الاله مزعل الزيدي: ان الأمانة تسعى من خلال مشاريعها الى تحسين الواقع البيئي والارتقاء بقطاع ادارة النفايات وفق ما معمول به في دول العالم، من خلال الحرص على تقليل تكاليف النقل والطمر ومعالجة النفايات.

وبين ان النفايات تجمع من مواقع محددة او ترفع بالكابسات من بعض المناطق، ويتم نقلها  الى مكابس الفضيلية لتقليل حجمها ومنها الى مناطق الطمر الصحي الواقعة في النهروان في جانب الكرخ والنباعي في الرصافة اللذين يستقبلان آلاف الاطنان يوميا من النفايات. ولفت الزيدي الى إحالة قطاع النفايات إلى الاستثمار، من اجل توفير الأموال المخصصة شهريا لطمرها، فضلا عن تقليل نسب التلوث وانتشار الأمراض والأوبئة التي قد تخلفها تلك المواقع.

واضاف ان الدائرة تعاني من مشكلات عديدة منها ضعف وعي المواطن بعملية رفع النفايات وفرزها في اكياس، والاخرى انخفاض السيولة المالية منذ العام 2010، اذ ان اغلب الدول  تعتمد على التمويل الذاتي من خلال فرض الجبايات على النفايات وفرزها في اكياس خاصة من الدور السكنية، فضلا عن فقدان التشريعات القانونية وعدم تفعيلها ومثال على ذلك اعتماد اسالة الماء في التصفية على مياه نهر دجلة لكن مشكلة تسرب المواد السامة وبتركيز عال من الشركات والمصانع في النهرادت الى تلوثها، وعدم امكانية محطة ماء الوثبة المركزية من تصفية العناصر السامة، لذا ينبغي فرض غرامات على الجهات المخالفة وفقا للقانون.