أميركا تفشل مجددا في مجلس الأمن أمام إيران

رفض مجلس الأمن الدولي مجددا طلبا للولايات المتحدة بشأن تفعيل آلية الزناد لاستئناف الحظر ضد إيران.

وأعلن رئيس مجلس الأمن الدولي، مندوب إندونيسيا لدى الأمم المتحدة، ديان تريانشاه دجاني،، عدم وجود توافق بين أعضاء المجلس بشأن طلب الولايات المتحدة تفعيل آلية الزناد لاستئناف الحظر ضد إيران، ولذلك لا يمكن اتخاذ إجراء تجاه هذا الطلب.

وقال رئيس المجلس: لقد تلقيت رسائل من عدد كبير من الدول الأعضاء. من الواضح أن هناك عضوًا واحدًا له موقف واحد من هذه القضية، بينما لدى عدد كبير من الدول الأعضاء وجهات نظر مختلفة، لا يوجد توافق في المجلس، وبالتالي، لا يمكن للرئيس اتخاذ المزيد من الإجراءات.

جاء ذلك في تصريح لرئيس مجلس الأمن الدولي ردا على سؤال لمندوبي روسيا والصين حول موقف مجلس الأمن الدولي بشأن رسالة أمريكا لتفعيل آلية الزناد ضد إيران.

من جهته وجه المندوب الروسي فاسيلي نيبنيزيا الشكر لرئيس مجلس الأمن الدولي لهذا الموقف الذي توصل إليه.

وقال المندوب البريطاني إن بلاده لا تدعم في الوقت الحاضر تفعيل آلية الزناد لأن أمريكا انهت مشاركتها في الاتفاق النووي في 8 ايار عام 2018 لكنه قال في الوقت ذاته إن “بلاده تشاطر أمريكا القلق بشأن انتهاء الحظر التسليحي ضد إيران والذي من الممكن أن تكون له تداعيات جادة في منطقة الشرق الأوسط” حد زعمه.

بدورها أعلنت الصين، الرافضة للطلب الأمريكي، دعمها لموقف رئيس مجلس الأمن الدولي بأنه لا يمكن اتخاذ المزيد من الإجراءات بشأن الطلب الأمريكي.

كما تحدث مندوبو فيتنام وجنوب إفريقيا وبلجيكا وألمانيا وفرنسا مؤكدين دعمهم للاتفاق النووي وعدم إمكانية تفعيل آلية الزناد لإعادة الحظر الدولي على إيران نظرا لأن أمريكا خرجت من الاتفاق النووي ولم تعد عضوا فيه.

وكانت أمريكا قد منيت بفشل ذريع لتمرير مشروع قرارها لتمديد الحظر التسليحي على إيران خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي قبل فترة حيث عارضته روسيا والصين وامتنعت 11 دولة عن التصويت وايدته جمهورية الدومينيكان فقط الى جانب أمريكا.

وبعد ذلك بأيام قدم وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الخميس الماضي، طلباً رسميّاً إلى مجلس الأمن لتفعيل آلية الزناد (سناب-باك) لإعادة فرض الحظر الدولي على إيران والذي رفع بعد الاتفاق النووي عام 2015، وذلك بحجة انتهاكها للاتفاق.

ويرى الأعضاء المتبقون في خطة العمل الشاملة المشتركة، (روسيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والصين) أن الولايات المتحدة لم يعد لها الحق في إطلاق آلية الزناد لإعادة فرض الحظر على إيران وهو الموقف ذاته الذي يشاطره رئيس الدبلوماسية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل.