ارتفاع حصيلة ضحايا تحطّم الطائرة العسكرية الفيليبينية إلى 50 قتيلا


ارتفعت حصيلة تحطّم الطائرة العسكرية الفيليبنية إلى خمسين قتيلا فيما قامت قوات الأمن بعمليات تفتيش في جزيرة جولو بحثا عن الصندوقين الأسودين، غداة حادث هو من أسوأ الكوارث الجوية التي يتعرض لها الجيش في هذا البلد.
وكانت الطائرة من طراز “هيركيوليز سي-130” أمريكية الصنع تقل 96 شخصا، معظمهم عسكريون تخرّجوا مؤخرا، عندما فشلت في الهبوط على المدرج رغم الطقس المشمس أمس الأحد في جزيرة جولو الواقعة في مقاطعة سولو.
وأكد الناطق باسم القوات المسلحة الفيليبينية الجنرال إدغار أريفالو أن 50 شخصا، بينهم 47 كادرا عسكريا وثلاثة مدنيين، لقوا حتفهم عندما “انزلقت” الطائرة واندلعت النيران على متنها في إحدى القرى.
وأصيب 53 بجروح، معظمهم جنود. ولم يتضح إن كان الطيار ومساعده من بين الناجين.
وقال أريفالو “تعد هذه من أسوأ الحوادث المأساوية التي تعرّضت لها قواتنا المسلحة”.
وتستخدم طائرات “سي-130” من قبل القوات المسلحة حول العالم منذ عقود لنقل الجنود والإمدادات والمركبات.