اعتقال اثنين من افراد العصابة التي "نحرت" الصائغ الصابئي في اذار الماضي


خاص/ تنقيب
كشف أحد ذوي ضحايا الصائغ الصابئي الذي تم خطفه هو وزوجته وسرقة محله في اذار الماضي، اليوم الاثنين، عن القبض على اثنين من افراد العصابة التي نفذت الجريمة.
وقال أحد ذوي الضحايا الذي فضّل عدم ذكر اسمه إن “مكتب مكافحة اجرام حسينية المعامل وبالتعاون مع خلية الصقور الاستخبارية، اعتقل اثنين من افراد العصابة التي خطفت الصائغ الصابئي محمود شاكر درباية، مع زوجته، أمل عويد، من محل عمله بمنطقة بغداد الجديدة ومن ثم تم ذبحه وزوجته والقاء جثتيهما في مبزل بمنطقة سبع قصور بشهر آذار الماضي”.
واضاف أن “عملية القاء القبض تمت بناء على متابعة استخبارية دقيقة، وبناء على الأدلة المتوفرة ضد المتهمين ما أفضى الى اعتقالهما واعترافهما بارتكاب الجريمة البشعة”.
وتابع “نتوجه بالشكر والامتنان الى مديرية مكافحة اجرام بغداد وخصوصا ضباط مكافحة إجرام حسينية المعامل، وخلية الصقور الاستخبارية مكتب الجريمة المنظمة، للجهود التي بذلوها في التوصل الى الجناة، الذين قتلوا والدي وسرقوا كمية من الذهب، خاصة وان الحادث ليس ضمن قاطع مكتب مكافحة اجرام حسينية المعامل، بل أسندت القضية اليه لمهنيتهم العالية بكشف جرائم القتل”.
واضاف “كما اتقدم بالشكر الجزيل الى مدير مكافحة اجرام حسينية المعامل، حيث تم تشكيل فريق عمل وتعاونوا معنا في حل القضية لكوننا من طائفة الصابئة المندائيين ولبشاعة الجريمة”.
وتعرض الصائغ الصابئي محمود شاكر دربايه، وزوجته في 5 آذار/ 2018، الى الخطف من منطقة بغداد الجديدة حيث مقر عمله، وفي اليوم التالي تمت سرقة المصوغات الذهبية من المحل التي تقدر قيمتها بـ350 مليون دينار عراقي، حيث تم العثور على جثة المجني عليه وزوجته بعد يوم من السرقة وهن ملقاة في مبزل بمنطقة سبع قصور، واتضح ان القتل تم بنحر عنقيهما مع اثار تعذيب وطعنات بالسكاكين في منطقة الصدر.