اقتصادي: التلاعب باسعار الوقود يمثل خطة لـ”محاصرة الشعب” وسيقود لثورة شعبية

حذر الخبير الاقتصادي، احسان الكناني، الخميس، من استمرار انقطاع وقود البنزين المحسن او افتعال ازمة فيه، تمهيدا لرفع سعره في محطات الوقود، لافتا الى ان اتخاذ مثل هكذا خطوة ستكون تكملة لمخطط حصار الشعب وستقود الى ثورة شعبية.

وقال الكناني في تصريح ان “افتعال ازمة في وقود البنزين المحسن وعدم ضخه للمحطات سيولد ازمة وزخم شديد على تلك المحطات، وقد تكون خطة لايجاد ازمة وقود من اجل التمهيد لرفع سعره”.

واضاف ان “رفع اسعار الوقود سيضيف لخزينة الدولة مبالغ كبيرة جدا، في وقت لاتحتاج فيه الى اية اموال جديدة بعد ارتفاع سعر برميل النفط الخام الى 75 دولارا”.

وأوضح الكناني، ان “الدولة وفي حال ذهبت باتجاه رفع اسعار وقود البنزين فانها ستكمل مخطط محاصرة الشعب بعد ان حاصرته برفعها لقيمة الدولار، الامر الذي سيقود الى ثورة شعبية كبيرة، تؤجل اجراء الانتخابات المبكرة، حيث تسعى بعض الاطراف السياسية الى مثل هكذا مخطط”.