اقتصادي: جميع المؤشرات بعد القمة الثلاثية لاتصب في مصلحة العراق


اكد الخبير الاقتصادي، وسام التميمي، الاثنين، ان جميع المؤشرات بعد القمة الثلاثية بين العراق ومصر والاردن لاتصب في صالح البلد، خصوصا وان القمة اجريت بين دول ضعيفة اقتصاديا في وقت يحتاج فيه العراق الى دول صناعية كبرى للنهوض بواقعه الاقتصادي.
وقال التميمي في تصريح تابعته “تنقيب”ان “توريد النفط الى الاردن ومن ثم الى مصر سيجعل العراق الخاسر الاول بهذه الاتفاقية، خصوصا وان النفط سيباع بأقل من سعر اوبك او المطروح في الاسواق، فضلا عن انه قد يمر عبر الاردن الى الكيان الصهيوني عبر اتفاقات مبطنة”.
واضاف ان “اميركا وحلفائها يحاولون ابعاد العراق عن المعسكر الشرقي وخاصة الصين التي تمتلك اكبر الاقتصادات العالمية والدولة الاولى صناعيا”.
وأوضح التميمي،ان “العراق سيكون الخاسر الاول بمعادلة القمة الثلاثية، حيث ان الاتفاق مع دول ضعيفة اقتصاديا لن يعود للعراق بمردودات مالية، ولن يؤدي الى اعمار مناطقه، وبالتالي فأن الموضوع سياسي بحت يهدف الى جر العراق نحو حلفاء اميركا والكيان الصهيوني بدلا من الاستعانة بالدول المتطورة اقتصاديا للنهوض بالبلد”.ا