الإعصار "ترامي" يجتاح اليابان ويسفر عن 56 جريحا


متابعة/ تنقيب
هب الإعصار “ترامي” على اليابان وأسفر عن عشرات الجرحى، خصوصا في جزر جنوب الأرخبيل، وينذر بالتسبب في حصول فيضانات وانزلاقات للتربة.
وقد تسبب الإعصار الاستوائي حتى الان بحصول اضطرابات كبيرة على صعيد شبكات النقل في غرب اليابان، فيما ألغي اكثر من الف رحلة بسبب اقفال مطار كانساي، قرب اوساكا.
وعلى مقربة من هذه المنطقة، ثالث اكبر تجمع في البلاد، اشارت التوقعات الى هبوب الاعصار على قلب الارخبيل الياباني بعيد الساعة 18،00 (9،00 ت غ) ثم يشمل كل الاراضي على مسار شمالي شرقي. وترافقه رياح تبلغ سرعتها 216 كلم في الساعة.
وتحدثت السلطات عن اصابة 46 شخصا بجروح طفيفة في جزيرة أوكيناوا (جنوب غرب)، الأولى التي بلغها الاعصار ترامي، وعن 10 آخرين في كاغوشيما، جنوب جزيرة كيوشو (جنوب غرب).
ونصحت الحكومة 1،5 مليون شخص بمغادرة المنطقة، كما ذكرت شبكة إن.إتش.كاي العامة. وانقطع التيار الكهربائي عن نصف مليون منزل في اوكيناوا وكيوشو.
وفيما كان الاعصار يتقدم نحو الشرق، اتخذت سلطات السكك الحديد قرارا نادرا بالغاء خدمات القطار في الفترة المسائية في طوكيو، التي تعد شبكتها واحدة من اكثر الشبكات ازدحاما في العالم، داعية المستخدمين الى البقاء في الأماكن الآمنة.
ولن يضرب الإعصار الرابع والعشرون هذه السنة في آسيا، العاصمة مباشرة، لكن رياحا عنيفة وامطارا غزيرة متوقعة فيها مساء الأحد.
وحذرت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية من ان العاصفة يمكن ان تؤدي الى انزلاقات للتربة وفيضانات، بالاضافة الى صواعق وزوابع في كل انحاء البلاد.
وفي مدينة كوشي على جزيرة شيكوكو (جنوب)، اقتلعت الرياح قرميد المنازل.
وكان “جيبي”، الإعصار السابق الحادي والعشرون هذه السنة في المنطقة، تسبب بمقتل 10 اشخاص مطلع ايلول/سبتمبر في غرب الارخبيل، وبأضرار مادية، وادى الى توقف الحركة في مطار اوساكا، المبني على جزيرة اصطناعية، وقد غمرت المياه مدرجاته.