الإعلام الامني توضح حقيقة العثور على جثة عليها طعنات في كربلاء

تنقيب
اوضحت خلية الاعلام الامني، اليوم الثلاثاء، حقيقة العثور على جثة عليها اثار طعنات في محافظة كربلاء.
وذكرت الخلية في بيان تلقت”تنقيب” نسخة منه، انه”مرة أخرى تنشر مواقع التواصل الاجتماعي أخبارا غير دقيقة دون التأكد من صحتها، وأن هكذا أخبار تؤدي الى محاولة زعزعة الوضع الأمني المستقر في مدينة كربلاء، أو بغية حصول الصفحات على اعجابات ومشاهدات أكثر من قبل المتابعين وقد نشرت عدة صفحات على الفيسبوك خبراً مفاده (العثور على جثة في حي البلدية بكربلاء عليها ضربات في منطقة الرأس )”.
واضافت، انه”من أجل نشر الحقائق أمام الرأي العام نؤكد لكم أن هذا الخبر كاذب وغير صحيح وما حصل هو أن المواطنين في حي البلدية شاهدوا مواطن وهو ساقط على الأرض على وجهه وتم إبلاغ دورية النجدة على الفور، بعدها قامت الدورية بنقل المواطن الى المستشفى وقد توفي داخل مدينة الإمام الحسين الطبية، ولم يكن هناك أي آثار ضربات أو كدمات، كون ما حصل ليس حادث جنائي مطلقاً، بل إن سبب الوفاة هي وفاة طبيعية، كما أن ذوي المتوفي وصلوا الى المستشفى وشاهدوا الحالة بأنفسهم وتأكدوا تماماً أن الحادث هو قضاء وقدر ، لذلك نجدد دعوتنا لجميع المواطنين بعدم الانجرار خلف الشائعات أو تصديق الأخبار التي تنقل عن طريق الصفحات المجهولة، كما ندعو الإعلاميين والصحفيين الى أخذ المعلومة والخبر من مصدره الرسمي وليس الاعتماد على صفحات وهمية أو منشورات على الفيسبوك”.