الإعلام الحكومي: إجراءات قانونية رادعة ضد المتجاوزين على ناظم الكحلاء

أصدرت خلية الإعلام الحكومي، الثلاثاء، بيانا بشأن المتجاوزين على ناظم الكحلاء.
وذكرت الخلية، في بيان تلقت”تنقيب” نسخة منه، أن “ناظم الكحلاء في محافظة ميسان تعرض إلى هجوم من قبل عدد من المندسين بحجة الحفاظ على الأهوار ومربي الثروة الحيوانية، وحاولوا العبث بألية تشغيله وإرباك الخطط الإروائية المصادق عليها من قبل وزارة الموارد المائية”.
وأضافت، أن “الوزارة أقدمت على اتخاذ مجموعة إجراءات قانونية بحق المهاجمين، وبالتنسيق مع الجهات الأمنية المعنية، ضد كل من تسول له نفسه العبث في أمن وممتلكات البلد، إذ أن الوزارة تعمل جاهدة على تنفيذ خطة إروائية مدروسة وعادلة، تنظر من خلالها إلى مصالح جميع المحافظات نظرة مهنية شاملة، وتقف من الجميع على مسافة واحدة، واضعة أمام أعينها ما خلفته تجربة عام 2018، التي أدت الى جفاف الأهوار، واستنزاف  الخزين الستراتيجي للبلد، ما أدى بدوره إلى كارثة بيئية ضربت محافظة البصرة، وتسببت في  إصابة الكثير من أهلها بالتسمم، وهددت أمن واستقرار البلد الصحي”.
وتابعت: “تحتفظ الوزارة بحقها في اتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة في إقامة الدعاوى القضائية ضد كل من يحاول إرباك الخطط الإروائية، من أجل مكاسب شخصية، محاولة استغلال حاجات فردية لفئة محددة من أهالي المنطقة في تأجيج واثارة الرأي العام”.
وبينت الخلية: “كما تؤكد الوزارة بأن أي محاولة للعبث بمنشأت السيطرة المركزية كالنواظم والسدود والسدات  يؤدي إلى عدم السيطرة على توزيعات المياه بشكل عادل وحصول كارثة بيئية في تلك المناطق”.
واكملت: “كما تؤكد الوزارة على التزامها في الحفاظ على الأهوار، ونسب الاغمار المحددة وفق الدراسة الستراتيجية ومتطلبات الأدراج على لائحة التراث العالمي ، وتطمئن المهتمين بالشأن المائي للعراق والمجتمع الدولي، بأن الأهوار ما زالت محتفظة بنظامها الأيكولوجي، وأن نسب الاغمار جيدة جداً، على الرغم من ظروف الشحة المائية التي تمر بها منطقة حوضي دجلة والفرات عموما والعراق بشكل خاص”.