الإعلان عن يوم غضب فلسطيني نصرة للقدس

أعلن ناشطون فلسطينيون، السبت، عن يوم غضب نصرة لمدينة القدس المحتلة التي تواجه العدوان الإسرائيلي المتصاعد، مع تفعيل أدوات “المقاومة الخشنة” على حدود قطاع غزة مع الأراضي المحتلة.
وأدوات “المقاومة الخشنة” ابتكرها فلسطينيون خلال مسيرات العودة وكسر الحصار التي توقفت مع بدء جائحة كورونا وتتضمن إطلاق بالونات حارقة ووسائل إزعاج للمستوطنين الإسرائيليين فيما يعرف بمستوطنات “غلاف غزة”.
وهدد ناشطون تحت اسم “أبناء الزواري” بجعل “غلاف غزة” كومة من لهب نصرة لأهل القدس وحي الشيخ جراح، مطالبين في الوقت ذاته بتحرك العالم من أجل إيجاد حل للقضية الفلسطينية العادلة.
وفي القطاع الذي أطلقت منه مع بداية “انتفاضة القدس” الحالية الصواريخ نصرة للمدينة المحتلة، بات يسمع صوت مرتفع يدعو المقاومة للرد على العدوان الإسرائيلي الذي يستهدف المقدسيين وخاصة مع هتاف المقدسيين المتكرر للمقاومة ودعوتهم إياها للانتقام من الاحتلال.