الباوي: الاعتراف الاممي بمجزرة سبايكر فرصة لتطبيق “جاستا العراق”

اعتبر المحلل السياسي حازم الباوي، الأربعاء، اعتراف الامم المتحدة بان مجزرة سبايكر تندرج في اطار الابادة الجماعية ضد مكون معين بانه فرصة تاريخية واستثنائية لتفعيل قانون “جاستا العراق”.

وقال الباوي في تصريح ان “التقرير الذي كشف عن نتائجه فريق التحقيق التابع للامم المتحدة بشأن مجزرة سبايكر يمثل فرصة لا تعوض وينبغي استثمارها من قبل  العراقعلى وفق اللوائح الاممية التي تنص على احقية الدول المتضررة من الارهاب بتقديم شكوى لدى المنظمة الاممية ومنظماتها الحقوقية لادانة كل دولة او مؤسسة سهلت مهمة ارتكاب جرائم ابادة ضد الانسانية بحقها.

وشدد على ضرورة “توجه مجلس النواب والحكومة والوزارات المعنية ومجلس القضاء وغيرها من التشكيلات لعدم التنازل عن حق ذوي ضحايا المجزرة في مطالبة الدول التي دعمت الارهاب بتعويضهم ماديا”.

وكانت الأمم المتحدة اقرت، امس الاول الاثنين، بأن تنظيم “ داعش” الاجرامي ارتكب جريمة حرب وابادة جماعية بحق المسلمين الشيعة في  العراق وفي مقدمتها مجزرة سبايكر.