البرلمان الأوروبي يدين تدخل تركيا في شمالي عفرين


متابعة/ تنقيب
أدان البرلمان الاوروبي مجددا الهجمات التي تقوم بها القوات التركية على منطقة عفرين شمالي سوريا، وكذلك القمع الذي طال الأصوات المعارضة لهذا العمل، وعبر البرلمانيون عن قلقهم تجاه “النتائج الكارثية” التى قد تخلفها هذه العملية على المستوى الإنساني، محذرين من الاستمرار في اتخاذ قرارات “مبالغ فيها”.
ووفقا لوكالة “آكي” الإيطالية فقد جاء هذا الموقف في قرار تبناه البرلمان الأوروبي الذي يعقد جلساته هذا الأسبوع في ستراسبورج، بعد جلسة مناقشة جرت أول أمس تناولت حالة الحريات وحقوق الإنسان في تركيا، وكذلك تدخل أنقرة العسكري في سوريا.
وجرت المناقشة بحضور كل من المفوض الأوروبي المكلف بشؤون التوسيع والجوار يوهانس هان، والممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد فيديريكا موجيريني، واللذان عبرا عن موقف أوروبي “حذر” تجاه التصرفات التركية داخليا وخارجيا.
ووجه البرلمانيون انتقادات لاذعة للحكومة التركية التي قامت بعد محاولة الانقلاب تلك بحملات ملاحقات واعتقالات طالت نشطاء ومحامين وصحفيين ومواطنين عاديين، منوهين بأن “حالة الطوارئ تشكل حاليا حجة من أجل قمع أي محاولة تعبير سلمى عن الرأي”.
وحث البرلمانيون السلطات التركية على اطلاق سراح كافة النشطاء والصحفيين ومسؤولي منظمات المجتمع المدني المحتجزين في السجون، بمن فيهم مسؤول منظمة العفو الدولية في البلاد تانر كيليتش.
ووجه البرلمان الأوروبي نداءً إلى باقي مؤسسات الاتحاد لحثها على ربط مساعداتها الممنوحة لتركيا، بوصفها رسميا مرشحة للانضمام للتكتل الموحد، بتحسن وضع الحقوق والحريات داخل البلاد.
ويأتي القرار البرلماني في الوقت الذي تتهيأ فيه الأوساط السياسية في بروكسل وأنقرة للتحضير للقاء قمة بين الطرفين يجمع قادة دول ومؤسسات الاتحاد بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مدينة فارنا البلغارية.