التركمان يطالبون مجددا بابقاء الملف الامني في كركوك بيد السلطة الاتحادية حصرا

تنقيب
قدمت الجبهة التركمانية العراقية، الاحد، تعزية لقيادة ومنتسبي الشرطة الاتحادية لأستشهاد كوكبة من ابطالها في قاطع الرشاد جنوب كركوك، اثر هجمة ارهابية غادرة شنتها عصابات داعش الإجرامية اليوم، فيما طالبت بابقاء الملف الامني بالمحافظة بيد السلطة الاتحادية حصرا.
وذكر بيان للجبهة تلقت “تنقيب” نسخة منه، انه “في وقت الذي نقدم فيه خالص تعازينا ومواساتنا للشعب العراقي وعوائل الشهداء فإن الجبهة التركمانية العراقية تحذر من تزايد الخروقات التي تمارسها الخلايا الارهابية النشطة في المناطق الساخنة حول كركوك”.
وجددت الجبهة التركمانية في بيانها، على نهجها الوطني في إبقاء الملف الامني في كركوك تحت السلطة الإتحادية حصرًا وعدم اقحامها بحسابات سياسية وانتخابية.
وطالبت الجبهة في بيانها، القائد العام للقوات المسلحة والاجهزة الامنية في المحافظة على ضرورة مراجعة خطتها وتطوير جهدها الاستخباري وتعزيز عمليات التمشيط الامني للمناطق التي تشهد انشطة إرهابية وملاحقتها والقضاء عليها وفرض الامن في جميع مناطق كركوك ومحاسبة المقصرين بهذا الخرق الامني الخطير.