الجيش السوري يقترب من السيطرة على مطار ابو الضهور في إدلب


متابعة/ تنقيب
استشهد 4 مدنيين وجرح أكثر من 37 آخرين في قصف للجماعات المسلحة من الغوطة الشرقية لدمشق على أحيائها.
واستهدفت الجماعات المسلحة أحياء باب توما والأمين، إضافة إلى القصّاع وجسر الكبّاس والدويلعة وضاحية الأسد، وأكدت مصادر أنّ الأحياء المذكورة تعرّضت لقصف بأكثر من 35 قذيقةً صاروخيةً.
وفي الشأن الميداني، يواصل الجيش السوري تقدّمه على جبهات أرياف محافظات دمشق وإدلب وحماة محرزاً إنجازات مهمة على حساب المسلحين في تلك المناطق.
ففي ريف إدلب الجنوبيّ الشرقيّ سيطر الجيش السوري على طريق تل الضمان – أبو الضهور وقطع طريق معرة النعمان – أبو الضهور.
وتقدّم الجيش في المنطقة بعد السيطرة على التلال الحاكمة للطريق وترك للمسلحين الطريق الشّماليّ الواصل إلى مدينة سراقب، في وقت بدأت فيه القوات عمليةً عسكرية من ثلاث جهات لاقتحام بلدة أبو الضهور الواقعة غرب مطارها العسكري، حيث أصبحت تسيطر نارياً على مطار أبو الضهور.
وقد نشر الإعلام الحربي على صفحته على “تويتر” خريطة تظهر وضعية قوّات الجيش السوري وحلفائه في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، مضيفاً أن هذه القوات باتت تبعد 5 كلم عن المطار المذكور.
وأفاد الإعلام الحربي بمتابعة الجيش السوري وحلفائه عمليّاتهم في ريف إدلب الجنوبي، وسيطرتهم على قرى عدة في المنطقة، هي العوجه، الحردانة، حرملة، وريده، تل العوجه، كراتين صغيرة، كراتين كبيرة، ربيعه برنان، أم مويلات شمالية، أم ميال، رسم حميدي، سروج واسطبلات، وذلك بعد مواجهات مع جبهة النصرة والفصائل المرتبطة بها.
وأضاف الإعلام الحربي أن الجيش السوري نفّذ قصفاً عنيفاً ودقيقاً بمختلف أنواع الأسلحة، مستهدفاً تحرّكات جبهة النصرة في محيط مطار أبو الضهور وحقق إصابات مؤكدة.
وفي ريف حماة الشرقي الشمالي، أشارت وكالة سانا إلى استعادة الجيش السوري السيطرة على بلدة الرهجان، حيث قامت وحدات الهندسة بتفكيك العبوات والألغام التي خلّفها المسلحون.
وبحسب الإعلام الحربي، فقد سيطر الجيش السوري وحلفاؤه في محور المقاومة أيضاً على قرية الشاكوسية في نفس المنطقة، وذلك بعد مواجهات مع “جبهة النصرة” والفصائل المرتبطة بها.