الحرس الثوري: الأوضاع في طهران وبقية المدن تحت السيطرة ولا نتدخل


أكد المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني رمضان شريف أن الأوضاع في طهران وباقي المدن الإيرانية تحت السيطرة ولا حاجة لتدخل الحرس.
وقال شريف “لا حاجة حاليا لتدخل قوات الحرس الثوري في الأحداث الجارية”، مشيرا الى أن “قوات الشرطة والأمن الداخلي تقوم بواجبها بشكل جيد”.
وأوضح أن “بعض المدن الايرانية طلبت مساعدة قوات التعبئة الشعبية الباسيج”.
من جانبه، أكد نائب مقر ثار الله التابع للحرس الثوري الإيراني العميد اسماعيل كوثري، أن “عدد المشاركين في الاحتجاجات في طهران امس انخفض إلى حد كبير”.
وأضاف كوثري أن “الهدوء عاد الى وسط العاصمة خلال فترة قصيرة، وستتم ملاحقة الذين ألحقوا خسائر بالممتلكات اثناء الاحتجاجات”، لافتا إلى أن “دور الحرس الثوري في طهران اقتصر على مراقبة الأوضاع فقط”.
وكان عنصران من التعبئة “البسيج” لقيا حتفهما في نجف آباد في أصفهان “على أيدي مخربين”، وفق ما أعلن التلفزيون الايراني وسبق ذلك مقتل شرطي وجرح ثلاثة إثر اطلاق النار في المدينة نفسها بحسب الشرطة الايرانية.
وكانت وكالة “رجا نيوز” الإيرانية أعلنت مقتل خمسة أشخاص في هجوم لمثيري الشغب على قائممقامية مدينة “قهدريجان” بمحافظة أصفهان فيما قُتل مواطنان في مدينة “خميني شهر” بأصفهان في إطلاق نار عشوائي لمثيري الشغب.
وكان التلفزيون الرسمي تحدّث عن سقوط 13 قتيلا كحصيلة أحداث الشغب التي شهدتها عدة مدن منذ بدايتها، 11 منهم قضوا يوم أمس الأحد.
وفي مدينة زنجان خرج آلاف المواطنين الإيرانيين بمسيرات طالبوا فيها بالتصدي لمثيري الشغب ومحاكمتهم، كما خرج آلاف الإيرانيين في مدينة الأهواز دعما للحكومة ورفضاً للتدخلات الخارجية ولأعمال الشغب وتأييداً للحكم.
من ناحيته الرئيس الإيراني حسن روحاني، قال إن المسؤولين والشعب الإيراني سيردّون على من قال إنه سينقل المشاكل إلى داخل إيران.