الحكمة: 20% نسبة المطالبين بتأجيل الانتخابات

كشف تيار الحكمة، اليوم الخميس، عن موقفين تجاه إجراء الانتخابات في موعدها المحدد أو تأجيلها إلى موعد آخر.

وقال عضو الهيئة العامة للتيار رحيم العبودي في تصريح تابعته “تنقيب” إن “المعترضين والمتحفظين على اجراء الانتخابات أبدوا تخوفهم من تزوير الانتخابات البرلمانية المبكرة في ظل الانفلات وانتشار السلاح، ما يجعل من العملية الانتخابية انقلابا على إرادة الناخب من خلال فعاليات شهدناها سابقا وسنشهدها في الاقتراع المقبل خصوصا مسألة البطاقات الالكترونية (قصيرة الامد) التي وزعت على الناخبين”.

وأوضح أن “هناك حديثا عن وجود (5) ملايين بطاقة ناخب الكترونية مزورة أو وهمية أو مسروقة لا تعلم بها مفوضية الانتخابات بيد جهات سياسية محددة”، مشددا على أن الرقم الحقيقي لهذه البطاقات الوهمية أو المسروقة يصل لمليونين ونصف المليون”.

مشيراً إلى أن “المؤيدين لإجراء الانتخابات في موعدها المقرر في الـ 10 من تشرين الأول يمثلون الأغلبية، فيما تصل نسبة المتحفظين والمعترضين على الموعد إلى 20% “.

وأعلنت الحكومة في وقت سابق إجراء الانتخابات البرلمانية إلى 10 تشرين الأول 2021، بعد اقتراح المفوضية تأجيل الانتخابات البرلمانية من اجل استكمال النواحي الفنية واللوجستية لتسجيل الأحزاب السياسية وتوزيع البطاقات الانتخابية وتأمين الرقابة الدولية، وفق قولها.