الحكومة الفرنسية تعتزم نشر مجموعات شرطة داخل المدارس لمكافحة العنف


متابعة/ تنقيب
تعتزم الحكومة الفرنسية نشر عناصر من الشرطة في المدارس، في مسعى لمعالجة أعمال العنف بعد سلسلة من الوقائع الخطيرة التي أثارت جدلا حول أمن المدارس، والتي منها العنف، وتهديد اعضاء منظومة التدريس.
وقال وزير الداخلية، كريستوف كاستانير، عقب اجتماع مع وزيري العدل والتعليم، إن “الحكومة تتوقع تقديم خطط للمسؤولين الأسبوع المقبل”.
ونقلت وسائل الإعلام الفرنسية عن كاستانير قوله، “في الأحياء الأكثر خشونة، احتمال تواجد عناصر إنفاذ القانون في المدارس بموافقة المديرين ليس مستبعدا”.
وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن 4 من تلاميذ مدرسة ثانوية وجهت لهم اتهامات بتهديد مدرسين اثنين بأسلحة زائفة في وقت سابق من الشهر الجاري داخل حرم المدرسة في مدينة لوهافر الساحلية.
منذ ذلك الحين، روى مئات المدرسين ما لديهم من قصص عن تنمر التلاميذ عبر مدونة ” لا تخلقوا أمواجا” لإبراز افتقارهم للدعم.
وقال وزير التعليم جان ميشيل بلانكر إنه “من الضروري أن تعلم المدارس التلاميذ احترام الآخرين”.
وطرح بلانكر فكرة إنشاء مدارس خاصة للطلاب ذوي سجل من وقائع العنف، وقال إنهم قد يخضعون لإشراف طاقم يتمتع بخلفية عسكرية، أو شرطية في بيئة “صارمة”.