الداخلية تكشف ما حققته الكاميرات الذكية وأهداف نصبها

كشفت وزارة الداخلية، السبت، ما حققته الكاميرات الذكية وأهداف نصبها، لافتة إلى التفاوض مع شركات عالمية ومتخصصة في نصب كاميرات ذكية.
وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة اللواء خالد المحنا،في حديث تابعته”تنقيب” بحسب الإعلام الرسمي، إن “نصب الكاميرات التقنية وزيادة عددها بالنسبة لعمل الوزارة وللقوات الأمنية مهمان جداً وهو معمول بكل دول العالم”، مبيناً أن “نصب الكاميرات حقق نتائج مهمة في محاربة الجريمة، وتقليل نسب الجرائم”.
وأضاف أن “القوات الأمنية لمست خلال الفترة الماضية فائدة كبيرة من نصب الكاميرات والتقنيات الأخرى”، لافتاً الى أن “نصب الكاميرات يحقق هدفين: الأول هو الكشف عن الجرائم التي تحصل، ومعرفة فاعلي الجريمة من خلال متابعة الكاميرات، والهدف الثاني منع وقوع الجرائم خاصة وأن الكثير من الجرائم لا تكتمل أو تحدث نتيجة وجود الكاميرات، حيث إن المتهم يحجم في ارتكاب الفعل،وهذا المبدأ مهم تعمل عليه الأجهزة الأمنية”.
وأكد أن “هناك تفاوضاً مع شركات عالمية متخصصة في نصب كاميرات ذكية واكمال هذا المنظومة”، موضحاً أن “نصب الكاميرات يحتاج الى مبالغ مالية،وفي الفترة الماضية كانت هناك ضائقة مالية كبيرة، بالإضافة الى حرب عصابات داعش الإرهابية وتحرير المناطق”.
وتابع أن “وزارة الداخلية استطاعت توجيه جزء من مواردها اتجاه إدامة هذه المنظومات وإدارتها، والتفكير بنصب الكاميرات وتطويرها في المرحلة المقبلة”