الدفاع الايرانية: لن نتفاوض مع احد حول قدارتنا الصاروخية والدفاعية


متابعة/ تنقيب
أكد وزیر الدفاع واسناد القوات المسلحة الایرانیة العمید امیر حاتمي، بان ايران لن تتفاوض مع احد حول قدراتها الصاروخية والدفاعية، وستعمل على الاسراع بانشطتها في هذا المجال.
وقال حاتمي “لقد تعلمنا في مرحلة الدفاع المقدس (1980-1988) بانه علينا ان نقف على اقدامنا لتحقيق النجاح، وهو ما نعمل به اليوم لاننا ومن خلال هذا الدرس نلبي الان جميع حاجات القوات المسلحة في مختلف القطاعات ولن ناخذ اذنا من احد في هذا السياق”.
وتابع ان “اعداءنا اليوم وعلى رأسهم اميركا يسعون لتقييد قدراتنا الدفاعية والتصدي لها وبطبيعة الحال فانهم ومنذ اليوم الاول لانتصار الثورة الاسلامية فرضوا الحظر على بلادنا واوجدوا العديد من القيود ولم يفوا بعهدهم الذي ابرموه وهو الاجراء الذي ادى فضيحتهم امام انظار العالم”.
واكد العميد حاتمي قائلا بانه “حينما اسقطت الفرقاطة الاميركية “فينسنس” طائرة الركاب الايرانية فوق مياه الخليج الفارسي عام 1988، لو كنا نمتلك القدرات الدفاعية التي نمتلكها اليوم لاغرقنا هذه الفرقاطة وارسالناها الى قاع البحر بحيث لا يعثروا حتى على جثمان قائدها”.
وبين ان “اعداءنا هم اميركا والكيان الصهيوني اما دول المنطقة فانها جيراننا ولنا علاقات طيبة معها، وان قدراتنا الدفاعية هي في خدمتها، ما عدا بعض الدول التي يتعاون حكامها مع اميركا والكيان الصهيوني”.
واكد اننا “نزيد قدراتنا الدفاعية لحظة بلحظة ليعلم العدو بان يده لن تصل الى ترابنا ابدا”، وفي الاشارة الى الاتفاق النووي قال وزير الدفاع، “اننا بصفتنا احد طرفي الاتفاق النووي نفذنا جميع تعهداتنا وبالمقابل نتوقع من الطرف الاخر ايضا العمل بتعهداته”.
وفيما يتعلق بمسالة التفاوض حول القدرات الصاروخية قال، “هل ان اميركا الناكثة للعهد جديرة بالثقة لتطرح مثل هذا الموضوع؟ من المؤكد اننا لن نتفاوض مع اي كان حول القضية الصاروخية والدفاعية وسنعمل بتسارع اكبر في هذا المجال”.