الدفاع النيابية: الحواضن الداعشية تقف وراء الخروقات الامنية لمنع الاستقرار

اكد عضو لجنة الامن والدفاع النيابية النائب كاطع الركابي، السبت، أن الحواضن التابعة لتنظيم “ داعش” الإجرامي تقف وراء الخروقات الامنية في عدد من المحافظات.

وقال الركابي في تصريح  صحفي انه “لا يمكن لداعش الارهابي في الوقت الحاضر ان يستقر في اي منطقة في العراق وعملياته هي كر وفر ويعتمد اسلوب الضربات الخاطفة كما حدث في العملية الغادرة في البو دور في صلاح الدين واستهدف من خلالها اسرة كاملة ليفتك بها”.

واضاف، ان “الحواظن هي من تقف وراء الخروقات المتكررة في  العراق لانها موجودة في بعض المناطق وهي من تسهل وصول الارهابين الى اهدافهم وتعطي مسارات تسلل للغرباء لقتل الأبرياء”، مؤكدا أن “الارهاب لايمكنه دخول منطقة ارتكاب خروقات دون وجود اعوان له”.

وتابع الركابي بالقول: “اننا ننتقد الاجهزة الامنية وراء اي خروقات لكن بالمقابل يجب الانتباه لملف الحواضن ومن يقف وراءها لان هناك من يتعاون مع الارهاب مقابل مغريات”، داعيا الاجهزة الامنية الى “ضرورة توثيق علاقاتها مه الاهالي وان تكون هناك اليات لتبادل المعلومات من اجل تحصين المناطق ومنع حصول اي خروقات امنية تؤدي الى سفك دماء الابرياء”.