الرئيس البلاروسي يهدد برد قاس إذا فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات جديدة على بلاده

هدد الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، برد قاس إذا تبنى الاتحاد الأوروبي عقوبات جديدة ضد بلاده.
وقال لوكاشينكو إن “توجيه الاتهامات ضد بيلاروس يجري بزعم أنها تقف وراء أزمة المهاجرين على الحدود مع الاتحاد الأوروبي، لذلك هدد الأخير بفرض حزمة عقوبات جديدة ضد مينسك٠.
وشدد الرئيس البيلاروسي على أن “بلاده ليست طرفا في أزمة المهاجرين، مضيفا: “يرهبوننا بالعقوبات.. يعتقدون أنني أمزح، هذا ليس كذلك، سندافع عن أنفسنا ولا مجال للتراجع”.
وحذر لوكاشينكو في وقت سابق الاتحاد الأوروبي من فرض عقوبات جديدة على بلاده، وأشار إلى أن بيلاروس قد توقف تدفق الغاز الروسي عبر أراضيها إلى أوروبا كرد على توسيع العقوبات.
هذا ولا يزال الوضع متوترا على الحدود بين بيلاروس والاتحاد الأوروبي، بعد تجمع آلاف المهاجرين، الذين يحاولون عبور الحدود إلى بولندا والدخول بعد ذلك إلى ألمانيا.