الرئيس الفلبيني يأمر جنوده بإطلاق النار على أرحام النساء المتمردات


متابعة/ تنقيب
وجه الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي مؤخرا اوامر لقوات امن بلاده تفيد بإطلاق النار على أرحام النساء المتمردات.
وانتقد هذا الامر الرئاسي من قبل منظمات معنية بحقوق المرأة باعتباره ركز على مناطق محددة للمرأة وانه تصريح واضح لمناهضة حقوق نساء البلاد.
ووصفت المنظمات الحقوقية هذا التصريح الذي صدر من الرئيس بأنه كاره للنساء وفاشي، سيما بعد تشدده على قراره الذي حث على إطلاق النار على مؤخرات المتظاهرات المتمردات ومناطقهن الجنسية الحساسة.
وذكرت صحيفة “Cocounut Manila” أمس أن دوتيرتي قال خلال لقاء مع متمردين سابقين ينتمون إلى الجناح العسكري للحزب الشيوعي الماوي الفلبيني بينهم عدد من النساء: “قولوا للجنود الأمر الجديد: نحن لا نريد قتلكن.. نحن سنطلق الرصاص على (منطقة الرحم).. من دونه أنتن لا تساوين شيئا”.
وقد أثار تصريح دوتيرتي المناهض للمرأة استياء وغضب المنظمات الحقوقية النسائية، وبخاصة، مجموعة نساء غابريلا لحقوق المرأة، التي قالت على حسابها في فيسبوك إن الرئيس الفلبيني يدعو “الفاشيين من الجيش الشعبي الجديد إلى ارتكاب انتهاكات دموية لحقوق الإنسان”.
كما انتقدت متحدثة باسم هذه الجماعة الحقوقية دوتيرتي بعنف واصفة إياه بأنه “أخطر شخصية فاشية في الحكومة” الفلبينية في الوقت الراهن.