الزراعة النيابية تنتقد هؤلاء: ملف المياه بيد اردوغان وعلى الخارجية التحرك


انتقدت لجنة الزراعة والمياه والاهوار النيابية، رئاستي الجمهورية والوزراء ووزارة الخارجية، بسبب قصورهم في حسم ملف المياه، فيما أكدت أن الملف بيد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، وعلى الخارجية العراقية التحرك.
وقال عضو اللجنة، مانع البديري، إن “الجانب التركي إلى الآن يماطل ويسوف ملف المياه العائدة إلى العراق، ولم يفي بوعوده في هذا الخصوص وكثيراً ما يحاول ان يؤجل هذا الملف ويحوله إلى جهة أخرى”.
وأضاف البديري: “علماً ان ملف المياه في تركيا يقع تحت تصرف رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، واذا لم يجد الضغوط من الحكومة العراقية وتحديداً رئيس الوزراء العراقي، لن يفعل شيء”.
وأكد، أن “هناك قصوراً من رئاستي الجمهورية والوزراء، ووزارة والخارجية العراقية، بشأن ملف المياه لانهم يعتبرونه ملفاً ثانوياً وليس رئيسياً أثناء مباحثاتهم ولقاءاتهم مع رؤساء الدول المتشاطئة على العراق”.
وشدد، على أنه “من المفترض ان تلجأ وزارة الخارجية العراقية الى المنظمة الدولية لتقديم شكوى على الجانبين التركي والايراني بسبب سلبهما لحصص العراق المائية بشكل كبير”.
ولفت إلى ان “هناك مباحثات نيابية كثيرة بخصوص ملف المياه”، خاتماً بالقول: “ودائما ما نحث الحكومة على الاهتمام بهذا الملف دون جدوى ولم نحصل على اي اجابات”.