flint escort high class escorts paris winston salem escort manila mature escort eastbay escorts escort focus performance

الزراعة تحدد المسؤولين عن المجازر العشوائية في البلاد

كشفت وزارة الزراعة، الثلاثاء، عن أعداد المجازر الحكومية في البلاد، فيما حددت الجهات المسؤولة عن انتشار المجازر العشوائية.
وقال مدير قسم الإشراف الصحي على المجازر في دائرة البيطرة، ماجد خلف الكعبي، في حديث للوكالة الرسمية، إن “ظاهرة الذبح العشوائي غير حضارية، بدأت منذ ثمانينيات القرن الماضي واستمرت وتفاقمت في الوقت الحاضر”، مضيفا أن “من أهم أسباب ظاهرة الجزر العشوائي هي قلة مجازر اللحوم الحمراء، وعدم وجود مجازر عصرية بمواصفات حديثة”، فيما شارا الى أن “آخر مجزرة أنشئت كانت قبل 40 عاما من الآن”.
وأشار إلى أن “دور المديرية هو الإشراف الصحي على المجازر العاملة، لفحص الحيوانات وإعطاء الصلاحية للحوم”، مؤكداً “وجود متابعة مستمرة لمحال القصابة الرسمية”.
وبين الكعبي أن “هناك جهات عدة مسؤولة عن متابعة ومكافحة ظاهرة الذبح العشوائي”، موضحاً أن “الدائرة الرئيسية المسؤولة عن هذا النشاط  حسب القانون هي دوائر البلدية استناداً الى قانون البلديات العام رقم 165 لسنة 64 المعدل من المادة 46، التي تكلف وزارة البلديات بانشاء المجازر ومنع الذبح خارجها”، موضحا أن “هذا ما تم التأكيد عليه بتعميم كتاب من الأمانة العامة لمجلس الوزراء العام 2017 ، إضافة الى القيام بحملات مشتركة مع الجهات ذات العلاقة وهي البلديات والصحة والبيئة، وبالاشتراك مع دائرتنا”.
ولفت الكعبي إلى أن “عدد المجازر الحكومية الرسمية العاملة في الوقت الحاضر بحدود 52 مجزرة مواشي بعموم البلاد، ولدينا ما يقارب 20 مجزرة دواجن عاملة بالوقت الحاضر، والتي انشئت وفق قانون تنظيم ذبح الحيوانات رقم 22  لسنة 72 المعدل وتعليمات رقم 2 لسنة 1990 الصادرة بموجب هذا القانون”.
وأكمل بالقول إن “المجازر الحكومية تكون تحت إشراف السلطة الصحية البيطرية، وهي التي تعطي ايعازاً بعملها ومدى توفر الشروط الصحية والفنية في هذه المجازر”، لافتا إلى أن “مهمة البلدية وأمانة بغداد مكافحة الذبح خارج مجازر البلديات بصورة عامة، إضافة إلى انشاء مجازر حديثة”.