الزعيم الشرفي لكوريا الشمالية يزور الجارة الجنوبية


متابعة/ تنقيب
يزور زعيم كوريا الشمالية الشرفي كوريا الجنوبية هذا الأسبوع مع تعزيز سول آمال عقد محادثات رفيعة المستوى بين الكوريتين خلال دورة الألعاب الشتوية التي تبدأ خلال أربعة أيام.
وقالت وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية إن كيم يونج نام، رئيس مجلس الشعب الأعلى في بيونجيانج سيرأس وفدا مؤلفا من 22 عضوا من المتوقع أن يصل إلى كوريا الجنوبية يوم الجمعة في زيارة تستغرق ثلاثة أيام.
وأكدت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية يوم الاثنين أن كيم سيحضر حفل افتتاح الأولمبياد يوم الجمعة في منتجع بيونجتشانج الكوري الجنوبي.
وتأتي زيارة كيم في وقت تعلق فيه سول الآمال على عقد محادثات رفيعة خلال الدورة الأولمبية التي ستستمر من التاسع من فبراير شباط حتى 25 من الشهر نفسه ليس فقط بين الكوريتين ولكن أيضا بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة.
وسيحضر أيضا حفل افتتاح الأولمبياد مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي وشينزو آبي رئيس وزراء اليابان وزعماء عالميون آخرون. وقال البيت الأزرق الرئاسي في سول إن رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن أبلغ نظيره الأمريكي دونالد ترامب خلال اتصال هاتفي يوم الجمعة إن زخم تحسن العلاقات بين الكوريتين سيستمر وإن زيارة بنس ستكون “تمهيدا مهما لذلك”.
وقال ترامب خلال لقاء مع منشقين كوريين شماليين يوم الجمعة إنه على الرغم من “الوضع الصعب جدا” قد تسفر مشاركة كوريا الشمالية في الأولمبياد عن “شيء جيد”.
ولكن مسؤولا بالبيت الأبيض قال إن بنس يعتزم استغلال وجوده للتصدي لما يصفه بمحاولات بيونجيانج “خطف” الأولمبياد بحملة دعائية. ويعد كيم رئيس الدولة من الناحية الشكلية في حين يقوم كيم جونج أون بحكم البلاد.
وحضر كيم جونج نام أيضا دورة الألعاب الأولمبية الصيفية عام 2008 في بكين ودورة الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي بروسيا عام 2014. وكيم جونج نام ليس من الأسماء المدرجة في القائمة السوداء للأمم المتحدة أو الولايات المتحدة لأن ليس له دور في برامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية غير القانونية.