العدل الامريكية : اغلاق المواقع الاخبارية جاء بسبب تأثيرها على سياسات الولايات المتحدة

كشفت صحيفة واشنطن بوست الامريكية  في تقرير لها ، الاربعاء، نقلا عن مسؤول امريكي رفض الكشف عن هويته  إن السلطات الأمريكية صادرت مجموعة من المواقع الإخبارية الإيرانية المرتبطة بالدولة واتهمتها بنشر “معلومات مضللة” وهي خطوة بدا أنها حملة قمع امريكية بعيدة المدى على وسائل الإعلام الإيرانية وسط توترات متصاعدة بين البلدين. 

ونقل التقرير عن المسؤول الامريكي قوله إن ” الولايات المتحدة أغلقت فعليًا ما يقرب من ثلاثين موقعًا  اخباريا وقنوات تلفازية” بعضها  رسمية  وتعود الى الحكومة الايرانية مثل برس تي في وقناة العالم ووكالة ارنا “. 

واضاف التقرير أن ” قرار الاغلاق يأتي بعد ايام من فوز الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي المعروف بعدائه للغرب والذي استبعد في اول مؤتمر صحفي له اللقاء بالرئيس الامريكي جو بايدن أو التفاوض بشأن برنامج طهران للصواريخ الباليستية ودعم فصائل المقاومة وهي مخاوف تريد إدارة بايدن معالجتها في المحادثات المستقبلية”.

وتابع أن ” معظم المجالات التي تم الاستيلاء عليها هي نطاقات “.net” و “.com” ، وهي نطاقات عامة عالية المستوى بدلاً من المجالات الخاصة بالبلد، فقد يتسبب الاستيلاء على مجال خاص بدولة معينة مثل “.ir” الإيراني بإدانة دولية واسعة النطاق باعتبارها انتهاكًا للسيادة”.

واوضح التقرير ان ” هذه ليست المرة الاولى التي تستولي فيها الولايات المتحدة على أسماء نطاقات لمواقع تتهمها باطلا بنشر ما تسميه ” معلومات مضللة” فقد صادرت وزارة العدل الامريكية في تشرين الثاني الماضي ما يقرب من مائة موقع اتهمتها الولايات المتحدة بالارتباط بالمقاومة”. 

وقالت وزارة العدل الامريكية إن ” إن المواقع ، التي تعمل كمنافذ إخبارية حقيقية ، تشن “حملة تضليل عالمية” للتأثير على سياسة الولايات المتحدة حول العالم ” بحسب زعمها .