"العنف العائلي" يدفع موظفاً كبيراً في البيت الأبيض الى الاستقالة


متابعة/ تنقيب
قدم سكرتير موظفي البيت الأبيض روب بورتر استقالته بعدما اتهمته زوجتاه السابقتان علنا بممارسة عنف عائلي.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز إن “الرئيس والأمين العام كان لهما كامل الثقة بقدراته وأدائه”، مضيفة “إنه يستقيل من البيت الأبيض لكنه سيبقى في منصبه حتى تعيين من سيخلفه”.
وحسب فرانس برس، تلت ساندرز أمام الصحافيين بيانا لبورتر، أكد فيه أن “هذه المزاعم المشينة خاطئة بكل بساطة.. التقطت الصور التي سلمت لوسائل الإعلام قبل نحو خمسة عشر عاما والحقيقة التي تكمن وراءها لا تمت بأي صلة إلى ما تم وصفه”.
وتأتي استقالة بورتر بعدما نقلت مقالات نشرت في صحيفتي “ديلي ميل” و”ذي إينترسبت” شهادتين لزوجتي بورتر السابقتين، كولبي هولدرنس وجينيفر ويلفبي، تحدثتا فيهما عن اعتداءات جسدية ونفسية.
وعمل بورتر خصوصا على إعداد خطاب دونالد ترامب الذي ألقاه في المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة دافوس السويسرية.