الفتح يؤشر تأخرا في الاستجابة لدعوة الصدر بـ “ترميم البيت الشيعي”

علق عضو في تحالف الفتح، السبت (5 كانون الثاني 2020) على مقترح زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر بشأن “ترميم البيت الشيعي”، مشيراً إلى تأخر إعلان الكتل السياسية موقفها من هذه الدعوة.
وقال غضنفر البطيخ, إن “مقترح لملمة البيت الشيعي الذي قدمة السيد مقتدى الصدر خطوة موفقة، ولا يخص البيت الشيعي فقط وإنما العراق بالكامل”، مبينا أن “الشيعة متهمون مِن باقي شركائهم السياسيين بأنهم يتولون مقاليد السلطة والحكم، ويتحملون قضية السلاح المنفلت وفساد الدولة”.
ورأى البطيخ أن “خطوة الصدر ممتازة وجاءت في وقت حساس”، مؤكدا ان “بيانات التأييد لمقترح الصدر متأخرة ولكنها ستأتي في الأيام القادمة لأنه توجه صحيح وواضح”.
وأردف: “كعضو في تحالف الفتح نرحب في خطوات لملمة البيت الشيعي”، مشددا على أنها “مشجعة لتغيير المسار لإدارة الدولة بشكلٍ مهني وصريح”.
وأشار البطيخ إلى أن “التيار الصدري تيار شعبي وله حضور في المجتمع ومن حقه المبادرة”، لافتا إلى أن “تأخر الكتل السياسية من إعلان موقفها لا يعني عدم ترحيبها”.
ودعا زعيم التيار الصدري في العراق السيد مقتدى الصدر، الأربعاء الماضي (2 كانون الاول 2020) إلى “ترميم” البيت الشيعي، فيما أشار إلى وجود “تعد على الله”.
وكتب في تغريدة عبر حسابه في موقع “تويتر”: “في خضم التعدي الواضح والوقح ضد (الله) ودينه ورسوله وأوليائه من قبل ثلة صبيان لا وعي لهم ولا ورع تحاول من خلاله تشويه سمعة الثوار والإصلاح والدين والمذهب، مدعومة من قوى الشر الخارجية ومن بعض الشخصيات في الداخل”.
وأضاف: “أجد من المصلحة الملحة الإسراع بترميم البيت الشيعي من خلال اجتماعات مكثفة لكتابة ميثاق شرف عقائدي وآخر سياسي”.