الفتح يحذر من "سيناريو خبيث" يجري الإعداد له على الحدود العراقية السورية


متابعة/ تنقيب
حذر تحالف الفتح اليوم الخميس من محاولة استهداف قطعات الحشد الشعبي عند الحدود العراقية مع سورية، موضحاً ان انزال المناطيد الاميركية المخصصة للمراقبة ينذر بسيناريو خبيث تخطط له اميركا وينفذه تنظيم داعش الإرهابي.
وقال النائب عن الفتح مهدي تقي امرلي في تصريح صحفي ان “اميركا تحاول ارباك الوضع الامني في العراق خاصة بعد فشلها في تشكيل الحكومة التي سعت اليها في الاشهر الماضية”، مؤكدا “اننا سنكون بالمرصاد لاي تحرك ارهابي صوب الحدود العراقية، واذا عادوا عدنا، ولن نصمت على اي محاولة ارهابية للدخول الى العراق مجدداً، وخاصة المحاولات الاميركية لادخال داعش مجدداً الى العراق عبر سورية”.
وأضاف امرلي، أن “انزال المناطيد الاميركية المخصصة للمراقبة على الشريط الحدودي العراقي السوري، ينذر باستهداف قطعات الحشد الشعبي الموجودة هناك، مما يتوجب على تلك القطعات تكثيف الجهد الاستخباري وصد اي هجوم قد يحصل من قبل الدواعش او الاميركان”.
وأكد ان “جلسة البرلمان المقبلة ستشهد مناقشة التحركات الداعشية قرب الحدود العراقية السورية، لدفع الحكومة باتجاه تحشيد القوات ودعمها بقطعات اكثر من الجيش والحشد لمواجهة الخطر الداعشي”.