الفتح يطلب توضيحا حكوميا بشأن التواجد الأميركي بعد تصريحات ماكنزي

طالب عضو تحالف الفتح محمد البلداوي, السبت, الحكومة بتوضيح حقيقة التناقض بين تصريحات مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي وقائد الجيش الأمريكي لمنطقة الشرق الأوسط الجنرال ماكنزي بشأن مصير القوات القتالية الأميركية.
وقال البلداوي , ان ” تصريح الجنرال الأمريكي ماكنزي قد نسف كليا البيان الذي اعلنه مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي والوفد المفاوض مع الجانب الأمريكي” .
وأضاف ان “تأكيد ماكنزي باستمرار تواجد قوة عسكرية قوامها 2500 مقاتل امريكي داخل الأراضي العراقي يؤكد بأن الأخير لم يلتزم بالاتفاقية بين الحكومة العراقية والامريكان بالانسحاب نهاية العام الحالي”, مطالبا الحكومة بـ”توضيح حقيقة التناقض بين البيان العراقي وتصريح ماكنزي”.
وأوضح البلداوي، أن “تواجد الجيش الأمريكي في العراق لم يكن له فائدة فهو المسؤول عن استهداف مواقع القوات الأمنية والحشد الشعبي خلال معارك التحرير وتزويد الدواعش بالمعلومات والذخيرة , فضلا عن ضلوعه العلني في جريمة المطار التي راح ضحيتها قادة النصر”.
وكان مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي اعلن، الخميس الماضي، عن انتهاء المهام القتالية للقوات الأميركية وانسحابها من العراق، قبل ان يفاجئ ماكنزي الرأي العام بتصريحات أكد استمرار التواجد العسكري الأميركي في البلاد.