القوات الكردية السورية تطلق سراح 229 امراة وطفل من الدواعش دون محاكمة

أفاد تقرير لصحيفة المونيتور الامريكية، بأن القوات الكردية السورية المدعومة من الولايات المتحدة تقوم باخلاء مخيم الحول من الموالين لتنظيم داعش الارهابي دون محاكمة.

وذكر التقرير ان ” قوات سوريا الديمقراطية اطلقت سراح الوجبة السابعة من النساء المنتسبات لتنظيم داعش الارهابي من مخيم الحول بعد سنوات من الاحتجاز ، حيث يأتي هذا الاطلاق تنفيذا لقرار صدر منذ تشرين الثاني عام 2020 عن ما يسمى بالادارة الذاتية لشمال سوريا لاخلاء مخيم الحول “.

واضاف ان ” من بين المفرج عنهم 82 اسرة يبلغ مجموع المطلق سراحهم 229 امرأة وطفل كان معظمهم رهن الاحتجاز بسبب صلاتهم بمقاتلي تنظيم داعش الارهابي الذين قتلوا او مايزالون موجودين في سجون القوات الكردية المدعومة امريكيا هناك”.

وقالت احدى اللواتي خرجن من المعسكر إنها شعرت بالارتياح لخروجها من المخيم مع أطفالها الثلاثة”، مضيفة ان “الحياة هناك معقدة ، خاصة فيما يتعلق بالقضايا الصحية ، لا توجد رعاية صحية حقيقية. بالإضافة إلى الوضع الأمني السيئ ، وقد تعرضنا للتهديد من قبل خلايا داعش مية في المخيم التي طلبت منا  الكشف والابلاغ عن أي اتصال مع قوات سوريا الديمقراطية التي تسيطر على المخيم وتديره”.

واوضحت ” لقد اضطررنا للذهاب الى القوات الكردية وطلب الخروج من المخيم لكن خلايا داعش اعتبرت ذلك أمرًا تعاملا مع العدو. ونتيجة لذلك ، تم توجيه عشرات التهديدات التي شملت اغتيال وقتل في كثير من الحالات “.

من جانبها قالت الرئيسة المشتركة لما يسمى مجلس سوريا الديمقراطي في اجتماع عقد في مجلس الرقة المدني ، إنها ستفرغ مخيم الهول من الداعشيات واطفالهن لأن الإدارة الذاتية لم تعد قادرة على تحمل ذلك”، مشددة بالقول إنه ” حمل ثقيل”.