الكشف عن آخر مستجدات الحوار بين التيار الصدري والإطار التنسيقي

تنقيب
أكد التيار الصدري وتحالف الفتح، عدم تحديد موعد حتى الآن لعقد الاجتماع الثاني بين زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر وقوى الإطار التنسيقي، فيما أشار المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة الصادقون محمود الربيعي الى أن الاجتماع الأول كسر الجمود السياسي وبعث برسائل ايجابية للغاية وأن تشكيل اللجان المنبثقة يحتاج إلى وقت.
وقال عضو مكتب السيد الشهيد الصدر الشيخ صادق الحسناوي، لوكالة الأنباء العراقية، وتابعته “تنقيب” اليوم الاثنين، إن “ما أعلن عنه في الاجتماع الأخير بحضور زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر بخصوص تشكيل اللجان ينتظر بتقديري مصادقة المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات حتى تأخذ طابعاً رسميا”.
وبشأن اجتماع الحنانة، أشار الحسناوي إلى أن “ما نقل عن تحديد موعد نشر في مواقع التواصل الاجتماعي فقط، ولا يوجد مصدر رسمي تحدث عن تحديد الاجتماع وانعقاده في الحنانة”.
بدوره أكد المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة الصادقون محمود الربيعي إلى مزيد من الوقت قبل إكمال تشكيل اللجان المنبثقة.
وقال الربيعي لوكالة الأنباء العراقية وتابعته “تنقيب”، إن “تشكيل اللجان المنبثقة عن الاجتماع يحتاج الى وقت والاجتماع الذي عقد في منزل العامري كسر الجمود السياسي”.
وأكد أن “هناك دعوة وجهت بعد الاجتماع في منزل رئيس تحالف الفتح هادي العامري للحضور الى الحنانة التي من المرجح تلبيتها في وقت قريب”.
وأضاف، أن “اللقاء الذي عقد في منزل العامري بحضور السيد الصدر وقادة الاطار كسر الجمود السياسي وأرسل رسالة اطمئنان الى ابناء الشعب العراقي أن الخلافات لن تصل الى الصدام والتقاطع”، لافتا الى أن “اللقاء قد أنهى قطيعة سياسية استمرت لسنوات بين الاطراف وكان ايجابيا”.
وتابع أن “الجلسات المقبلة بين وفود الاطار والتيار الصدري يمكن أن يصار فيها الى تشكيل لجان وتحديد مهامها ومسؤلياتها في مجالات محددة”.