الكشف عن تأثير الحر في المناعة ضد “كوفيد-19”

أعلنت الدكتورة يلينا تساريوفا أخصائية طب الأعصاب والنوم، أن الطقس الحار ينعكس على منظومة المناعة وعلى قدرتها في مقاومة عدوى الفيروس التاجي المستجد.
وتشير الطبيبة، إلى أن الطقس الحار، يمكن أن يساعد على انتشار عدوى الفيروس التاجي المستجد. لأن درجات الحرارة المرتفعة تسبب اضطراب النوم، ما يؤدي إلى اضطراب العديد من وظائف الجسم، التي بدورها تسبب ضعف منظومة المناعة.
وتحذر تساريوفا، بصورة خاصة الأشخاص المعرضين لارتفاع مستوى ضغط الدم. وتقول، “لأنه أثناء الحر، يسوء النوم. وذلك لأننا عندما نصل إلى أعمق نوم، تكون درجة حرارة الجسم الأدنى طوال النهار. فإذا كانت حرارة الوسط المحيط لا تسمح بانخفاض درجة حرارة الجسم، فسوف يكون النوم سطحيا. علاوة على هذا، قد تحصل يقظة وضعف تنظيم الحرارة، ما قد يسبب اضطراب ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم لدى المعرضين لذلك”.
ووفقا لها، حتى ليلة واحدة بلا نوم، تزيد من خطر الإصابة بالمرض، وهذا خطر بصورة خاصة في فترة انتشار جائحة “كوفيد-19”.
وتقول، “إذا كان نوم الشخص سيئا، فإن عدم النوم ليلة واحدة يكفي لانخفاض عدد الخلايا التائية المسؤولة عن المناعة. أي أن ليلة واحدة بلا نوم أو نوم سيء يزيد من خطر الإصابة بالمرض عدة مرات. وهذا يشمل الأمراض الفيروسية أيضا”.