الكشف عن “طرف ثالث” يقف وراء يقف وراء عمليات القصف الصاروخي

كشف الدبلوماسي الإيراني امير موسوي، عن وقوف طرف ثالث وراء عمليات القصف الصاروخي التي استهدفت أربيل والمنطقة الخضراء، مؤكدا أن الهدف من تلك العمليات الضغط على الإدارة الأميركية لعدم العودة الى الاتفاق النووي.

وقال موسوي في حوار ، إن “قصف المنطقة الخضراء، مساء امس، عملية تخريبية يراد منها الضغط على بايدن بعدم العودة للاتفاق النووي”.

وأضاف، أن “الصهاينة ودول خليجية في مقدمتها الامارات والسعودية وبمساعدة أدوات  عراقية تقف وراء عمليات القصف الأخيرة”، مشيرا إلى أن “ إيران اطلعت على “مستندات حساسة” بشأن عمليات القصف التي يراد منها زعزعة الاستقرار الأمني”.

وأكد موسوي، أن “الأميركيين هم من يقومون بقصف سفارتهم حاليا”، لافتا إلى ان “وزير الخارجية فؤاد حسين اطلع على بعض التفاصيل بهذا الخصوص بعد زيارته الى ايران”.