الكعبي: واشنطن تراوغ بشأن خروج قواتها من العراق

اوضح المحلل السياسي سعد محمد الكعبي، الاحد، أن الادارة الاميركية ومن خلال وزارة خارجيتها قد اعلنت بشكل صريح استمرار تواجد قواتها داخل العراق مع تغيير صفة التواجد فقط، لافتا الى ان تغيير الصفة تحمل الحكومة العراقية مسؤوليات قد تصل الى فرض العقوبات عليها.

وقال الكعبي في تصريح تابعته”تنقيب” ان “تأكيد مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى جوي هود على استمرار التواجد العسكري الاميركي في العراق مع تغيير صفة هذه القوات من قتالية الى استشارية، يمثل التفافا على ارادة الشعب ويفسر على انه مؤامر من قبل الحكومة على الارادة الشعبية”.

واضاف ان “تغيير صفة التواجد الاميركي داخل العراق يحمل الحكومة مسؤولية حماية هذه القوات حتى لو تعرض لها الارهاب او قد تفتعل هجمات ضد نفسها، من اجل مطالبة العراق بتعويضات او ممارسة الضغوط ضده”.

وأوضح الكعبي، ان “تحميل العراق مسؤولية حماية هذه القوات التي من المرجح انها ستنفذ عمليات خاصة تتعلق بالاغتيالات ودعم الارهاب، قد يحمل في طياته فرض عقوبات على الحكومة في حال اتهامها بعدم حماية هذه القوات التي تتواجد في العراق تحت مسمى استشاري، وبالتالي فأن العدد سيبقى كما هو من دون اي انسحاب مع تغيير التسمية فقط”