الكهرباء تباشر صيانة محطة خور الزبير الغازية

باشرَت ملاكات وزارة الكهرباء المختصة بصيانة محطة خور الزبير الغازية لرفد المنظومة بـ100 ميغاواط قبل موسم الصيف المقبل، بينما إدخلت محولة ثانية سعة (31٫5) (ام في اي) الى محطة سومر الثانوية القديمة 33 /11 (كي.في).
وقال الناطق باسم الوزارة احمد العبادي بتصريح: ان ملاكات الوزارة المختصة استنفرت جهودها لصيانة عدد كبير من الوحدات التوليدية بالبلاد، برغم محدودية التخصيصات المالية، بضمنها محطة خور الزبير الغازية المؤمل انجازها قبل موسم الصيف لرفد المنظومة بـ 100 ميغاواط .وذكر ان اعمال الصيانة البالغة اربعة اشهر، تضمنت فتح التورباين واستبدال المتضرر منه، وفتح جميع الاجهزة المساعدة للوحدة الاولى، منوها بانه ستتم بعد الانتهاء اعادة الوحدة للعمل بطاقة 60 ميغاواط، مشيرا الى معالجة الضرر ببعض اجزاء الوحدة الخامسة، وما زال العمل مستمرا وبنسب انجاز متقدمة.وتابع العبادي: ان الملاكات ادخلت الوحدة السادسة بالمحطة في صيانة شاملة لمدة 35 يوما، تضمنت فتح انابيب الغاز والوقود، وفتح مراجل التورباين الثابتة والمتحركة، معربا عن امله باعادتها الى العمل وربطها بالمنظومة ضمن المواعيد المحددة بطاقة 100 ميغاواط.على صعيد متصل، ذكر ان فرع توزيع كهرباء ذي قار، ادخل محولة القدرة الجديدة الثانية سعة (31٫5) (ام في اي) للعمل بمحطة سومر الثانوية القديمة 33 /11 (كي.في)، وضمن المرحلة الثانية لأعمال تأهيل المحطة، مبينا ان اعمال التأهيل تضمّنت استبدال محولة القدرة القديمة الثانية بأخرى جديدة سعة(31٫5) (ام في اي). واشار الناطق باسم الوزارة ان المحولة الجديدة ستُسهم بتحسين الوضع التشغيلي للمحطة وتزيد من سعتها وتضمن عدم خروجها المفاجئ عن العمل ما يؤمن استمرار التيار المجهز لعدد من مناطق صوب الجزيرة، مشيدا بجهود ملاكات الشعب وانجازهم العمل في خضم تحديات عدة  كحظر التجوال ومخاطر انتشار جائحة كورونا.وكانت المحطة قد شهدت العام الماضي اعمال تأهيل نفذت على مرحلتين، تضمنت استبدال محولتي القدرة وبعض الأعمال المدنية، وتم إدخال محولة القدرة الجديدة الأولى للعمل الصيف الماضي، اما الثانية فتم إدخالها امس.