المجلس الأعلى: النظام السعودي أوغل بدماء العراقيين ولا أهلاً بابن سلمان


متابعة/ تنقيب
عد القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي جلال الدين الصغير اليوم الأحد زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان المرتقبة إلى العراق غير مرحب بها، وفيما بين ان النظام السعودي أوغل بدماء العراقيين طيلة السنوات الماضية، اكد ان المرجعية لا تساوم على قبول الزيارة على حساب دماء وحقوق الشعب العراقي.
وقال الصغير في تصريح صحفي إن “العلاقات مع السعودية يجب ان لا تتعدى حفظ امن البلاد ولا يفتح لها الباب على مصراعيه بمجرد إهدائها ملعبا للعراق”، داعيا الحكومة الى “عدم نسيان دماء الشباب العراقي نتيجة دعم وتمويل داعش من قبل الحكام السعوديين لتدمر البلاد”.
وأضاف ان “زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للعراق غير مرحب بها ولا اهلا ولا سهلا به”، مبينا ان “النظام السعودي أوغل بدماء العراقيين والمرجعية لا تساوم بقبول زيارة بن سلمان على حساب حقوق ودماء الشعب”.
واشار الى  ان “الحكومة مطالبة بإعادة العلاقات الدبلوماسية مع الدول للحد الذي يحفظ امن البلاد بما فيها النظام السعودي”.
وتابع انه “في حال كانت السعودية جادة بإعادة العلاقات مع العراق فعليها، أولا تقديم اعتذار رسمي للعراق عن كل الدماء التي سالت وتقديم التعويضات، وثانياً إعادة خزينة الإمام الحسين عليه السلام التي سرقها النظام السعودي والحركة الوهابية سابقا خلال هجماتهم على المدن المقدسة والتي تقدر بالمليارات”.