المرجعية تكشف عن تعرضها لضغوطات بشأن فرقة العباس القتالية


متابعة/ تنقيب
كشفت المرجعية الدينية العليا اليوم السبت عن تعرضها لضغوطات من أجل تقليص وجود فرقة العباس القتالية المرتبطة بها والمنضوية في الحشد الشعبي.
وقال ممثل المرجعية أحمد الصافي لوفد من الفرقة زاره في كربلاء إن “فرقة العباس القتالية منضبطة، إذ لم ترتكب خروقات في زهو الانتصارات”.
وأضاف الصافي “حاولنا ان لا نخصص دعماً خاصاً لفرقة العباس القتالية على حساب بقية المقاتلين في جبهات القتال، شعوراً منا بالدور الأبوي إزاء الجميع، مع علمنا بأن ما قدمناه لفرقة العباس قد لا يفي”.
وتابع الصافي أنه “رغم انتصارات فرقة العباس القتالية لكن لم نجازف بدماء ابنائنا في المعارك، وهي مسؤولية القيت على عاتق قيادات الفرقة، والنصر كان هدفنا قبل الشهادة، واتخذنا في حينها قرارات كانت لدى البعض لم تفسر”.
وأكد أن “البعض ضغط علينا في موضوع رواتب الفرقة والى يومنا هذا، رغم لقائنا مع المعنيين من أعلى مستوى، ووعدونا خيراً”، لافتا الى ان “هناك ضغوطات كبيرة من أجل حسر هذا الوجود قدر الإمكان”.