الموسوي يكشف عن “صفقة قذرة” وراء تسليم 200 مليار دينار للاقليم بأثر رجعي

ندد النائب عن تحالف الفتح حامد عباس الموسوي، الخميس، بقرار الحكومة الحالية تسليم (٢٠٠) مليار دينار الى الاقليم بأثر رجعي، معتبرا ان هناك صفقة قذرة وراء ذلك.
وقال الموسوي في بيان تلقت”تنقيب” نسخة منه، إن “الشيعة يعاقبون على التزامهم بإحترام الملكية الجماعية للنفط بينما تُكافىء احزاب الاقليم على نهبها للمال العام للشعب العراقي بصفقة قذرة وبإثر رجعي”، مبينا أن “الكاظمي يصوب عينيه من الان الى رئاسة الوزراء القادمة بغض النظر عن الاثمان الباهضة التي سيدفعها  العراق والعراقيين من تنازلات مذلة وخطيرة”.
وأضاف أنه “في الوقت الذي يستجدي فيه الكاظمي رضا امريكا وحلفاءها باستهدافه للجهات المعادية للوجود العسكري الامريكي والحشد الشعبي بالتحديد فهو يستغل موارد الدولة خلاف القانون لشراء ولاءات الكتل السياسية بمنحهم المناصب المهمة والعقود والهبات وما صفقة ال (٢٠٠) مليار وما يليها من من تنازلات لساسة الاقليم من اموال الوسط والجنوب الذي تتعاضم فيه نسب الفقر من أجل تلميعهم انتخابيًا باعطاء رسالة الى الداخل الكردي ان الحزبيين الحاكمين استطاعوا لي ذراع الدولة العراقية وبلغة الخاوات وكأن الكاظمي يكفر عن خطيئة البرلمان عندما لم يصوت للكرد مالم يدفعوا مستحقاتهم من مبيعات النفط المصدر خلاف القانون وايرادات المنافذ والضرائب المهيمن عليها من الاحزاب الكردية ومليشياتها وسائر التزامات الاقليم حسب ما ورد في المادة (١٠) في قانون الموازنة”.
وتابع الموسوي، أن “على كل الشرفاء ان يعلموا ان ممانعة هذه الصفقة واجب وطني يدعونا الى النفير العام شعبياً وسياسيا ًوأعلاميا”، لافتا الى أن “إستغلال الشيعة وهضم حقوقهم والتلاعب بثرواتهم على هذا النحو الرخيص المُخزي بات ظلامة لا تُغتفر وخطيئة لا يمكن السماح باستمرارها بهذا النحو”.