النائب السابق محمد الطائي من البصرة: أسعى لاستعادة مكانتي وعضويتي في البرلمان


متابعة/ تنقيب
كشف النائب السابق محمد الطائي، اليوم السبت، انه ملتزم بالقانون انه من السابق لأوانه البوح بالأسماء وكشف الملفات التي رافقت قضيته التي اعتقل من اجلها، فيما أشار إلى سعيه في استعادة عضويته بالبرلمان ومكانته.
وذكر الطائي في لقائه عدد من وجهاء البصرة والصحفيين انه “عندما أوقفت بشأن مسألة مالية كما نشر في مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، فان الأسئلة التي طرحت علي في المعتقل لم تكن لها علاقة بالقضية وان الاسئلة كانت سياسية مئة بالمئة”.
ولفت الى ان “ذلك الأمر هو ما دعاني للحديث عن هذه القضية”، مضيفا ان “ما ذكر من تفاصيل كان له علاقة بجهة معينة هي الوحيدة التي تعرف هذه التفاصيل”.
وتابع الطائي “الآن أنا بصدد الايضاح للناس ان يستمروا بالمطالبة بحقوقهم خصوصا في البصرة”.
وشدد على “سعيه لاستعادة مكانته وعضويته في مجلس النواب من خلال الطعن الذي قدمه للمحكمة الاتحادية”، مشيرا الى ان “هناك بوادر تشير الى ان الحكم سيكون لصالحي بناء على الأدلة التي قدمتها وبناء على الخروق الدستورية التي تمت من قبل هيئة رئاسة البرلمان”.
واكد الطائي “استمراره بالمطالبة بحقوق اهل البصرة وتشجيعهم على المشاركة في الانتخابات، لأنه بغير المشاركة في الانتخابات لا يمكن إزاحة الإقطاع السياسي”.