النفط يتراجع لأدنى مستوى منذ أيار

تنقيب
انخفضت أسعار النفط مجدداً، يوم الخميس، إلى 66 دولارا للبرميل تحت ضغط المخاوف من ضعف الطلب مع زيادة الإصابات بفيروس كورونا، وارتفاع الدولار الأميركي.
وتراجع خام برنت 2.10 دولار، بما يعادل 3.1%، إلى 66.13 دولاراً للبرميل بعدما لامس أدنى مستوياته منذ 21 مايو/ أيار الماضي.
ونزل خام غرب تكساس الأميركي الوسيط 2.28 دولار، بما يعادل 3.5%، إلى 63.18 دولاراً للبرميل بعدما تراجع وصولا إلى 62.96 دولاراً، وهو أيضا المستوى الأدنى منذ 21 مايو/ أيار.
ويتراجع كل من خام برنت والخام الأميركي منذ ستة أيام متتالية، في أطول سلسلة خسائر منذ هبوط استمر ستة أيام أيضا لعقود الخامين انتهى في 28 فبراير/ شباط 2020.
وحذرت منظمة الصحة العالمية من انتشار سلالة دلتا المتحورة من فيروس كورونا في المناطق التي تتراجع فيها معدلات التطعيم. وارتفعت الوفيات المرتبطة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة خلال الشهر الماضي.
وسجل الدولار الأميركي أعلى مستوى في تسعة أشهر مما أثر على السلع المسعرة بالعملة الأميركية.
وقال نعيم أسلم، من شركة أفا تريد للسمسرة “المخاوف من ضعف توقعات الطلب نتيجة لزيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في مختلف أنحاء العالم ساهمت في الانخفاض”.
وأدى ارتفاع مفاجئ في مخزونات البنزين الأميركية الأسبوع الماضي أيضا لزيادة المخاوف حيال بطء الطلب، خاصة أن صيف نصف الكرة الشمالي هو الوقت الذي يشهد عادة ذروة الطلب على الوقود.
وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أمس الأربعاء إن مخزونات البنزين ارتفعت 696 ألف برميل إلى 228.2 مليون برميل، بينما توقع المحللون انخفاضا قدره 1.7 مليون برميل.
لكن الإدارة قالت أيضا إن مخزونات الخام الأمريكية انخفضت 3.2 مليون برميل الأسبوع الماضي إلى 435.5 مليون، وهو المستوى الأدنى منذ يناير/ كانون الثاني 2020.
ويعزز ارتفاع الدولار الضغوط. وصعد الدولار وسط توقعات بأن يبدأ مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي في تقليص برنامج التحفيز هذا العام. ويجعل ارتفاع الدولار النفط أكثر تكلفة لحاملي العملات الأخرى ويؤثر عادة على الأسعار.