"الوركاء" تنتقد بدء حملات انتخابية مبكرة "من دون رادع"


متابعة/ تنقيب
انتقد رئيس كتلة الوركاء النيابية جوزيف صليوه اليوم الخميس بدء بعض المرشحين بحملاتهم الانتخابية وتعليق صورهم قبل موعدها، مشيرا الى ان ذلك يتم من دون اي رادع من مفوضية الانتخابات.
وقال صليوه في تصريح صحفي إن “القتل والفساد والسرقة واللعب على عدة حبال بالنسبة للتماسيح لا يعتبر خرقا للقوانين، بالتالي فأن البدء بالحملات الانتخابية من بعض الحيتان قبل الموعد الرسمي في الـ12 من نيسان المقبل هو ايضا لا يعتبر خرقا للقوانين”، منتقدا “بدء بعض المرشحين بالحملات وتعليق صورهم قبل الموعد دون اي رادع من مفوضية الانتخابات”.
وأضاف صليوه، أن “تلك الشخصيات والاطراف تعتبر نفسها فوق القانون وفوق الجميع وربما لو ان جوزيف صليوه وضع لافتة انتخابية اليوم لتم محاسبته وحرمانه من المشاركة بالانتخابات المقبلة”، مشددا على، “ضرورة أن يفكر الجميع بالقانون أخلاقيا وان يكون فوق الجميع”.
واكد صليوه، أن “هؤلاء وامثالهم ممن يضربون القانون عرض الحائط من يحكمون البلد بطريقة (عوجة)، اما المفوضية المستقلة للانتخابات فهي مجرد وسيلة منهم واليهم”.
ومن المقرر أن تبدء الحملات الانتخابية الخاصة بانتخابات مجلس النواب قبل شهر من يوم الانتخابات اي في 12 نيسان المقبل، فيما انتشرت في العاصمة بغداد حاليا عدد من الصور والملصقات التي تحمل شعارات وصورا لمرشحين.