الوفد الكردي يكشف ما جرى في لقائه مع العبادي


متابعة/ تنقيب
كشف وفد حركة التغيير والجماعة الإسلامية والتحالف من أجل الديمقراطية والعدالة، اليوم الخميس، عن تعهد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بصرف رواتب موظفي إقليم كردستان وإدارة المناطق المتنازع عليها بصورة مشتركة.
وقال الوفد في بيان مشترك، “نحن الوفد المشترك من (حركة التغيير، الجماعة الإسلامية والتحالف من أجل الديمقراطية والعدالة)، استشعارا بالمسؤولية التاريخية والوطنية التي تقع على عاتقنا في هذه المرحلة الحساسة التي يمر بها شعبنا، قمنا بزيارة بغداد بهدف إنهاء المشاكل السياسية والأزمة المالية العميقة التي تعرض لها الشعب الكردستاني، حيث عقدنا اجتماعا  مع رئيس الحكومة وسنجتمع مع رئيس الجمهورية ورئاسة مجلس النواب العراقي وجميع الأطراف السياسية”.
وتابعت “وخلال اجتماعنا مع العبادي، تحدثنا عن الحفاظ على مكتسبات شعب كردستان والكيان السياسي للإقليم مع تثبيت الشراكة الحقيقية في مركز القرار السياسي، وإيجاد حل جذري لجميع المشاكل عن طريق حوار جدي بين الإقليم وبغداد على مبدأ الدستور العراقي”.
ولفتت إلى أنه “وكانت مسألة الميزانية والرواتب والمستحقات المالية لشعب كردستان وحقوق وامتيازات قوات البيشمركة، إحدى المسائل الهامة التي تحدثنا حولها باهتمام”.
وأشارت إلى أنه “طلبنا من العبادي – كجزء من مسؤولياته إزاء مواطني كردستان – أن يضع حدودا لمعاناة المواطنين لنفتح صفحة جديدة من العلاقات السياسية، بحيث تكون تثبيت مبادئ المواطنة والعدالة الاجتماعية عنوانها الرئيسي”.
واستطردت “في الوقت نفسه أكدنا على ضرورة الإسراع في معالجة مشكلة كركوك وقضاء طوزخورماتو، وعودة النازحين وإيقاف أية محاولة لتعريب وتغيير ديموغرافية المناطق المتنازع عليها، كما أكدنا على أنه لا خيار أمامنا سوى التعايش السلمي الذي يخدم جميع المكونات المختلفة ويحقق الاستقرار السياسي والاجتماعي، ولهذا يجب عدم السماح لتكرار الغبن الذي حصل في الماضي”.
وتابعت “وكانت ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها المحدد محورا آخر من محاور اجتماعنا مع رئيس الوزراء العراقي، وأبلغناه بأن الشرط الأساسي لإجراء انتخابات نزيهة بحيث تنعكس فيها إرادة الشعب تبدأ بتنظيف سجل الناخبين، وبهذا الخصوص طالبنا منه ببذل جهوده لإنهاء عملية التزوير في الانتخابات العراقية وانتخابات إقليم كردستان، ونعتبر ذلك خطوة هامة لضمان الإرادة الحقيقية للمواطنين في أثناء عملية التصويت”.
وقالت “في المقابل تعهد العبادي مشكورا بصرف رواتب موظفي إقليم كردستان بعد التدقيق في قوائم الرواتب، وكذلك وعد بصرف مستحقات الفلاحين عن محصول الحنطة، وأبدى استعداده ومساندته لتنفيذ المطالب الأخرى، وفي هذا الإطار طالب بمساعدة جميع القوى السياسية كما تعهد بإدارة المناطق المتنازع عليها بصورة مشتركة”.