انتشار التطرف والعنصرية داخل الجيش الامريكي ووزير الدفاع يطلب المساعدة

دعا وزير الدفاع الامريكي لويد اوستن افراد الجيش الامريكي الى المساعدة في مشاركة تجاربهم بشأن مع العنصرية والتطرف داخل صفوف القوات المسلحة معلنا حملة تستمر 60 يوما تستهدف الحد من ذلك .
ونقلت صحيفة واشنطن اكزامنر عن اوستن قوله في رسالة صحفية من داخل البنتاغون موجهة الى القوات ” نحن بحاجة الى مساعدتكم ، وانا اتحدث بالطبع عن التطرف والايديولوجية العنصرية في وجهات نظر تتعارض تماما مع مانؤمن به ويمكن ان تمزق نسيج هويتنا كمؤسسة عسكرية”.
من جانبه قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي في مؤتمر صحفي “لا أحد يناقش ما إذا كانت هذه قضية أم لا، لأن ما لا نعرفه هو مدى انتشاره وما لا نعرفه بالضبط هو أفضل طريقة للقضاء على ذلك والسلوك الذي يلهمه “.
واوضح ان ” تقريرا للبنتاغون صدر في تشرين الثاني الماضي اثناء فترة تولي ترامب السلطة اشار الى وجود التطرف بالفعل في صفوف الجيش ، فيما بين كيربي ان هناك حملة ستستمر لمدة 60 يوما تسعى الى قياس مقدار التطرف في الوحدات”.
واشار اوستن الى ذلك بالقول ” كنت بصفتي قائدا للفرقة 82 المحمولة جوا تفاجأت باكتشاف ان لدي عددا من الجنود المتطرفين في وحدتي ارتكبوا جرائم قتل خارج القاعدة لقد عشت من خلال ذلك كجندي وكقائد”، داعيا أفراد الخدمة لقراءة ومناقشة قسمهم على الدستور.
وحذر الوزير من “السلوك العدواني والمنظم الذي تمارسه الجماعات المتطرفة في عمليات التجنيد والعمليات قائلا إن “السرعة المتزايدة وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي تسمح لمجموعات الكراهية بالوصول إلى أعضاء الخدمة وتجنيدهم بسهولة أكبر”.